المحرر أمجد قبها: رسالة الأسرى للكل الفلسطيني هي الوحدة الوطنية

أكد الأسير المحرر الطبيب أمجد عزت قبها، أن سالة الأسرى التي يحملها وهي الوحدة الوطنية، للتصدي لكافة المؤامرات والمخططات التي تهدف إلى تصفية قضيتنا، خاصة "صفقة القرن" وخطة الضم.

تصريحات الأسير المحرر أمجد قبها (48 عامًا) من بلدة برطعة جنوب غرب جنين، جاءت أثناء مراسم استقباله اليوم بعد تحرره من سجون الاحتلال التي أمضى فيها 18 سنة، وكان الاستقبال ضمن إجراءات محددة نظرا للواقع الصحي المفروض بسبب جائحة كورونا.

وبيّن قبها أن الأسرى يمرون بوضع صعب، خاصة إثر سلم إنجازات كثيرة حققتها الحركة الأسيرة عبر عشرات السنوات، وفرض عقوبات جديدة بعد وجود ما يسمى وزارة "أمن داخلي" جديد لدى حكومة الاحتلال.

وأشار المحرر قبها إلى أن الحركة الأسيرة بصدد التصعيد ضد عقوبات الاحتلال، والقيام بخطوات جديدة إن لم يتم الإستجابة لمطالبهم.

وشدد المحرر قبها على أن رسالة الأسرى اليوم للشعب الفلسطيني وقيادته وفصائله هي الوحدة الوطنية الفلسطينية، والوقوف صفا واحدا لإفشال صفقة القرن ومشروع الضم، ولن يتم إفشاله بجناح واحد، بل بجناحين "الضفة الغربية وقطاع غزة".

وطالب قبها القيادة الفلسطينية والفصائل بالعمل على تحرير الأسرى من سجون الاحتلال، وهي الرسالة التي وصفها "مليون وواحد" التي خرجت من الأسرى بـ"أن أغيثونا"، آملين أن تلقى هذه الرسائل آذانا صاغية لدى الفصائل والقيادة الفلسطينية.

وتحدّث قبها حول الوضع الذي يعيشه الأسرى داخل سجون الاحتلال، مشيرا إلى أن سلطات الاحتلال تواصل سياسة عزلهم وحرمانهم من الزيارات وأبسط الحقوق، وفرض الغرامات المالية الباهظة بحقهم، واستمرار سياسة الاقتحامات والتفتيش للأقسام.

ولفت إلى أن سلطات الاحتلال تواصل سياسة الإهمال الطبي المتعمدة للأسرى المرضى، من خلال اقتصار العلاج المقدم على أقراص "الأكامول" والمسكنات، مؤكدا وجود حالات مرضية مستعصية منها الأسير فؤاد الشوبكي.

وأبدى قبها تخوفا على حياة الأسرى خاصة في ظل انتشار فيروس "كورونا"، مشيرا الى انعدام المعقمات ومواد التنظيف.

يشار إلى أن الاحتلال وجه لقبها تهمة تقديم العلاج لأشخاص مصابين كانوا مطلوبين للاحتلال، حيث صدر بحقه هذا الحكم في الفترة التي كانت يصدر فيها أحكاماً رادعة بحق الفلسطينيين.

ويذكر أن قبها هو أحد رموز الحركة الأسيرة الفلسطينية، وكان يقوم بدور كبير في سجون الاحتلال من خلال تدريس الطلاب المنتسبين للجامعات، ومدهم بالعلم والخبرة من مكانته الأكاديمية.



عاجل

  • {{ n.title }}