رئيس التشريعي يدعو لوضع استراتيجية موحدة لمقاومة مشروع الضم

    أكد رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز دويك أن المؤتمر المشترك بين حركتي حماس وفتح أثار الرعب لدى حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو، فكيف الأمر لو كانت النتائج على الأرض.

 وجمع المؤتمر كل من نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الشيخ صالح العاروري، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب.

 ودعا دويك في تصريح صحفي الى توحيد المواقف والكلمات، وجمع القيادات الوطنية والفصائلية، من أجل وضع الاستراتيجية اللازمة لمقاومة مشروع الضم و(صفقة ترامب).

 وأثنى رئيس التشريعي على مباركة الرئيس محمود عباس للمؤتمر مؤكداً أن عليه دور كبير، ابتداءً من جلب مكونات المجتمع الفلسطيني على طاولة واحدة، والقيام بخطوات عملية، يشعر من خلالها المواطن، أن القيادة مستجيبة للظاهرة الإيجابية التي أغاظت العدو، وأعاقت الإعلان عن مشروع الضم.

وقال دويك:" ما كنا نتوقع أن يتحدث العاروري والرجوب بغير ذلك في لقاء وحدوي، لكن بيت القصيد كيف تُسقط تلك الكلمات الجميلة والمصطلحات على أرض الواقع؛ كي يلمس المواطن جدّيّة في التوجه الجديد".

 

وأضاف:" نريد أن يكون اللقاء المشترك بين الحركتين واقعًا جديدًا لصالح الوطن والمواطن، وعلينا أن نعمل جميعًا من أجل تحقيق الوحدة الوطنية في كافة الأراضي الفلسطينية".

 ودعا رئيس التشريعي الى إبراز القيادات التي تحمل وجهة وحدوية، بعيدة عن الأنانية السياسية والذاتية، محذراً من التأخر بالوصول لقواعد مشتركة.



عاجل

  • {{ n.title }}