تقرير: 421 عملا مقاوما في حزيران بالضفة والقدس

تواصلت عمليات المقاومة بالضفة الغربية والقدس المحتلة خلال يونيو/حزيران المنصرم، رغم خطورة الوضع الوبائي وانتشار فيروس كورونا.

وخاض مقاومون اشتباكا مسلحا مع قوات الاحتلال في بلدة قباطية بجنين، وتصدى الشبان لقوات الاحتلال والمستوطنين في مختلف المناطق.

كما استهدف مقاومون موقعا عسكريا تابعا لقوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة بيرزيت برام الله.

ورصد المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة في تقريره الدوري عن شهر حزيران الماضي وقوع (421) عملا مقاوما، شملت (2) عمليات إطلاق نار، و(3) عمليات طعن أو محاولة طعن، وعملية دهس.

وخلال الشهر، استشهد الشاب أحمد عريقات بعد تنفيذه عملية دهس لجنود الاحتلال على حاجز الكونتينر.

ورصد التقرير اصابة (10) إسرائيليين، بينهم (6) أصيبوا نتيجة إلقاء زجاجات حارقة على معسكر عناتوت قرب حي الفهيدات ببلدة عناتا، حيث اشتعلت النيران فيه.

ووفق التقرير، فقد شهد شهر حزيران (145) عملية القاء حجارة، و(26) عملية القاء زجاجة حارقة وألعاب نارية استهدفت المستوطنات وأبراج المراقبة بالزجاجات الحارقة وقوات الاحتلال، وذلك خلال (145) مواجهة بأشكال متعددة.

ومع تكثيف الاستعدادات الإسرائيلية لإعلان "ضم" أجزاء من الضفة الغربية تحت سيادة الاحتلال، تصاعدت جرائم واعتداءات المستوطنين، والتي تصدى لها المواطنين، بواقع (74) عملية تصدي.

ورغم الحالة الصحية الاستثنائية التي تمر بها الضفة والقدس، شهد شهر حزيران (25) مظاهرة ومسيرة ضد مخطط الضم الإسرائيلي.

ورصد التقرير توزع أعمال المقاومة في مختلف المناطق، حيث جاءت أعلاها في القدس ورام الله والخليل ونابلس بواقع (93، 68، 59، 59) على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}