إدانة حقوقية لاعتقال السلطة الناشط ضد الفساد "السويطي"

أدانت مجموعة "محامون من أجل العدالة" في فلسطين، اعتقال أجهزة أمن السلطة في الخليل جنوب الضفة المحتلة الناشط الحقوقي فايز السويطي، مساء أمس.

وأوضحت المجموعة في بيان صحفي صادر عنها، أن الناشطي السويطي، يُعد من أبرز الناشطين ضد الفساد بالضفة الغربية.

ولفتت المجموعة إلى أن جهاز المباحث العامة بالشرطة الفلسطينية، كان قد استدعى الناشط السيوطي قبل يومين لانتقاده أحد المشتبه بهم في قضايا الفساد.

وحمّلت محامون من أجل العدالة الأجهزة الأمنية، المسؤولية عن أي خطر قد يلحق بصحة وحياة الناشط "سويطي" خاصة في ظل تفشي فيروس "كورونا" في الوطن بشكل عام ومحافظة الخليل بشكل خاص.

وأشارت المجموعة إلى أن السجون تعد بيئة خصبة لانتشار الفيروسات، خاصة لكبار السن والمرضى كما الناشط السويطي.

ووجهت المجموعة نداء لكافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية، وكذلك لرئيس حكومة رام الله محمد اشتية بداية لإطلاق سراح "سويطي" ولحماية كافة النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان من أي تعرض لهم قد يمس حريتهم. 

يذكر أن المجموعة الحقوقية الفلسطينية، كانت اتهمت السلطة الفلسطينية بتصعيد ملاحقتها للنشطاء الفلسطينيين المدافعين عن حقوق الإنسان في فلسطين والمنتقدين لحالة الفساد.

وكانت أجهزة أمن السلطة قد اعتقلت الناشط السويطي مرات عديدة، واقتحمت منزله وفتشته وخربت في محتوياته، وصادرت الأجهزة الإلكترونية، في محاولة لإرهابه وثنيه عن المضي قدما في محاربة الفساد والفاسدين.

وانطلت حملة الكترونية، تحت وسم "الحرية لفايز السويطي" بعد ساعات من اعتقاله، ودعت فيه للإفراج الفوري عن الناشط السويطي، ودون شروط.



عاجل

  • {{ n.title }}