دعوات لأداء صلاة الجمعة على قمة جبل عيبال

دعت مؤسسات بلدة عصيرة وعدد من النشطاء، إلى أداء صلاة غد الجمعة، في منطقة مهددة بالاستيلاء من قبل مستوطن في أراضي عصيرة الشمالية بنابلس، شمال الضفة الغربية.

 وأشار حازم ياسين رئيس بلدية عصيرة الشمالية إلى أنّ المستوطنين، قاموا مؤخراً بوضع بيت متنقل على قمة جبل عيبال في منطقة خلة الدالية على الأراضي التابعة لقرية عصيرة الشمالية، شمال مدينة نابلس بالقرب من المعسكر على قمة جبل عيبال.

 وشدد ياسين، على أن "عصيرة الشمالية كانت ولا تزال عصية صعبة على المحتلين والغزاة، رافضة لكل المؤامرات والمكائد التي تهدف إلى الإطاحة بالمشروع الوطني، وعلى رأسها صفقة القرن وقرارات الضم.

 وقبل عدة أعوام، وعد ما يسمى "وزير الإسكان الإسرائيلي" اوري أريئيل، المستوطنين بفتح جبل عيبال لتمكينهم من أداء صلواتهم التلمودية فيما يسمى مذبح "يوشع بن نون"، والواقع على قمة الجبل.

 ووعد خلال زيارة قام بها آنذاك للجبل، بتحويل "عيبال" لمكان سياحي يسمح لجميع الإسرائيليين بزيارته، بدعوى أنه مكان تاريخي ومقدس لليهود.

 وتعود حقيقة الأطماع الاستيطانية في جبل عيبال لثمانينيات القرن الماضي، حيث أنه تم اكتشاف موقع أثري على سفح الجبل عام 1981، وأشارت الروايات حينها إلى أنه موقع روماني قديم، إلا أن الجانب الإسرائيلي ادعى أن هذا الموقع يعود لهم.

 ويواصل المستوطنون تحت حماية قوات الاحتلال اعتداءاتهم على أراضي المواطنين في مناطق الضفة الغربية بهدف السيطرة عليها، من خلال عمليات التجريف وحرق المزروعات والمحاصيل وشق الطرق الاستيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}