الاحتلال يعتقل شابًا مقدسيًا ويمدد اعتقال آخرَين ويعزل رابعًا

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الاثنين، شابا فلسطينيا من مدينة القدس المحتلة، فيما مددت المحكمة توقيف اعتقال اثنين وعمدت إلى عزل رابع في المسكوبية.

 وفي التفاصيل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب جهاد أبو صبيح أثناء تواجده في محله التجاري بشارع الواد بالبلدة القديمة بمدينة القدس.

 وأفاد شهود عيان بأنّ جنود الاحتلال قاموا بالعبث بمحتويات دكانه بعد اقتحامه، الأمر الذي أحدث خسائر إثر الخراب الذي أوجدوه.

 وفي سياق آخر، مددت محكمة الاحتلال اعتقال الشاب معتز وليد شويكي "18 عامًا" حتى الأربعاء القادم بعد أن اعتقلته من منزله في حي الثوري فجر اليوم.

 كما ومددت المحكمة الاحتلالية اعتقال المواطن المقدسي حجازي أبو صبيح حتى 7/16/ 2020.

 وفي الإطار نفسه أقدمت شرطة الاحتلال على نقل الشاب موسى نعيم فطافطة إلى زنازين المسكوبية بعد اقتحام منزله في بلدة سلوان فجر اليوم واستدعائه للتحقيق.

 وتجدر الإشارة إلى أنّ بلدية الاحتلال في مدينة القدس تعمد إلى ممارسة سياسات اقتصادية قاسية جدا بحق سكان مدينة القدس الفلسطينيين من خلال فرض الضرائب الباهظة.

 وفي ضوء سياسات الاحتلال تلك تعيش أسواق مدينة القدس كسادا وضعف إقبال نتيجة اضطرار الكثيرين من التجار إلى إغلاق محالهم في ضوء تلك الضرائب وعدم القدرة على الوفاء بها.

 كما وصعدت حكومة الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهدافها للمقدسيين من خلال عمليات الاعتقال اليومية التي تطال العشرات من الشبان ولا سيما المرابطين منهم.

 وشهدت الفترة الأخيرة تصاعدا ملحوظا في عمليات الإبعاد التي طالت العشرات من المقدسيين واستهدفت العديد من الرموز والقيادات والمرابطين والمرابطات.

 وتهدف حكومة الاحتلال من خلال تلك الممارسات القمعية والاقتصادية إلى تفريغ مدينة القدس المحتلة وإجبار سكانها على الانتقال للعيش العمل في مناطق أخرى، وترك الأقصى لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}