الاحتلال يمدد اعتقال الطالب محمود عياد لـ8 أيام

مددت محكمة عوفر العسكرية التابعة للاحتلال اليوم الخميس، اعتقال الطالب في جامعة القدس محمود عياد لمدة ٨ أيام في تحقيق المسكوبية.

 واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عياد بتاريخ 13/7، بعد مداهمة منزله في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم.

 ويشار أن الطالب عياد هو أسير محرر، وكان قد أفرج عنه من آخر اعتقال في يناير من العام الماضي بعد أن أمضى 22 شهرًا في الاعتقال الإداري، حيث تم اعتقاله في مارس 2017 وصدر بحقه قرار بالاعتقال الإداري، وتم تجديده له أربع مرات متتالية قبل أن يتم إطلاق سراحه، بعد خوضه إضرابًا عن الطعام استمر 21 يومًا.

 وذكرت مصادر عائلية، أن الطالب عياد ممنوع من زيارة المحامي ورؤية أهله في المحكمة.

 وفي اعتقال الأسير عياد الأخير عام 2019، قرر خوض إضرابٍ عن الطعام احتجاجًا على تجديد الاعتقال الإداري بحقه للمرة الثالثة.

 وعلق عياد آنذاك إضرابه عن الطعام بعد 21 يومًا، بعد اتفاق مع سلطات الاحتلال على تجديد الإداري له لمرة أخيرة ليفرج عنه بعد مضي 22 شهرًا في الاعتقال الإداري.

 وتعرض الأسير عياد للاعتقال أكثر من مرة لدى الاحتلال، كان أولها عام 2005 ولم يتجاوز عمره 16عامًا، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنواتٍ ونصف، وبعد تحرره بعامين أعيد اعتقاله مرة أخرى، وأمضى 20 شهرًا في الاعتقالِ الإداري، وقد أعاد الاحتلال اعتقاله مرة ثالثة في الخامس من شهر مارس لعام 2017، وأمضى 22 شهرًا إداريًا.

 ويواصل الاحتلال الإسرائيلي استهداف المرابط عياد، كونه ناشط في قضايا الأسرى، ويعتبر من الشعراء الذين سخروا موهبتهم لخدمة قضية الأسرى ودعمها، مما جعله عرضة للملاحقات والاعتقالات المتكررة لدى الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}