الاحتلال هدم وصادر 31 مبنى بأسبوعين

أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا) بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت أو صادرت 31 مبنى فلسطينيًا خلال الأسبوعين الماضيين، بحجة الافتقار إلى رخص البناء.

وأوضح المكتب في تقرير "حماية المدنيين" الذي يُغطي الفترة ما بين 30 حزيران/يونيو-13 تموز/يوليو 2020، أن عمليات الهدم أدت إلى تهجير 13 شخصًا، وإلحاق الأضرار بسُبل عيش أكثر من 100 آخرين.

ففي تجمّع فصايل البدوي الفلسطيني في غور الأردن، هدمت سلطات الاحتلال 12 منزلًا ومبانٍ يستخدمها أصحابها في المواسم لتأمين سبل عيشهم.

وبين التقرير أن أربعة من المباني الأخرى المستهدفة تقع في أربعة تجمعات بدوية داخل منطقة مخصّصة لتوسيع مستوطنة "معاليه أدوميم" (خطة E1) أو بجوارها.

وأشار إلى أنه هُدم مبنيان في تجمع الطيبة (الخليل)، والواقع في المنطقة (ج) أيضًا، بموجب الأمر العسكري 1797 الذي ينص على الاستعجال في إزالة المباني غير المرخصة التي تُعَدّ "حديثة".

فيما هُدمت تسعة مبانٍ في شرقي القدس المحتلة، بما فيها اثنان في حي العيسوية، حيث أعلنت بلدية الاحتلال في يوم 19 شباط/فبراير عن تجميد عمليات الهدم لمدة ستة أشهر.

وبحسب التقرير، جرفت قوات الاحتلال خلال الفترة المذكورة أراضٍ زراعية في موقعين بالمنطقة (ج) من محافظة الخليل، بحجة أن المنطقة مصنفة باعتبارها "أراضي دولة".

وفي منطقة البقعة القريبة من مدينة الخليل، جُرِّفت أربعة دونمات من الأراضي المزروعة بالمحاصيل الموسمية ودُمِّرت مع سور استنادي، في حين اقتُلعت 70 شجرة زيتون قرب بلدة سعير.

وفي يوم 9 تموز/يوليو، أطلقت القوات الإسرائيلية النار باتجاه رجل فلسطيني يبلغ من العمر (33 عامًا) وقتلته، وأصابت آخر، على مقربة من قرية كفل حارس في سلفيت بالضفة الغربية.

وبذلك، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا على يد قوات الاحتلال في الضفة إلى 17 فلسطينيًا منذ مطلع العام 2020.

ولفت التقرير الأممي إلى أن قوات الاحتلال أصابت خلال الأسبوعين الماضيين 72 فلسطينيًا آخر بجروح في اشتباكات متعددة بالضفة، حيث أصيبَ 40 منهم خلال عمليات بحث واعتقال في بلدة أبو ديس شرقي القدس، وحي العيسوية ومدينة نابلس.

وفي الإجمال، نُفذت 150 عملية من هذه العمليات في مختلف أنحاء الضفة، منها 30 في المائة في القدس والمناطق المحيطة بها.

ووفق "أوتشا"، أطلقت قوات الاحتلال النار في 18 مناسبة على الأقل النيران التحذيرية قرب السياج الحدودي الإسرائيلي المحيط بغزة وقبالة ساحلها بحجة فرض القيود على الوصول، فيما اعتقلت القوات البحرية الإسرائيلية في إحدى الحوادث أربعة صيادين وصادرت قاربين.

وذكر التقرير أن مستوطنين أصابوا خمسة فلسطينيين بجروح وأتلفوا العشرات من أشجار الزيتون والمركبات في الضفة.




عاجل

  • {{ n.title }}