رقص على جراح الناس لأهداف أمنية

تناول بعض النشتاء قبل أيام قصصا اجتماعية في غزة حول قتل طفلة مسكينة على يد والدها؛ وحاولوا تأليب عائلات لإحداث فوضى وقتل للمناضلين الذين كانت مهمتهم في الانتفاضة الأولى التخلص من العملاء، وتم التركيز على غزة لإظهارها أنها غابة وحوش وفوضى...

ليس غريبا على الاحتلال وأدواته الغبية أن يحاول الانتقام من الجبهة الداخلية في ظل صفعات أمنية متتالية له؛ ولكن الغريب على نشتاء همهم الفيسبوكي الأول تناول هذه المشاكل وتفعيلها وإبرازها على شكل رأي عام ..

يا هؤلاء توقفوا عن طعن فلسطين فالمشاكل المجتمعية التي سجلت خلال أربعة أيام فقط في الضفة الغربية التي يصورها البعض على أنها واحة الديمقراطية والعدل والشفافية والنزاهة والمساواة حصدت خمسة قتلى بين والد قتل ابنه وشخص قتل قريبه الطفل وتعذيب لطفلة وانتحار وشجارات دموية..

فالأولى بكل من يريد أن يشتغل ناشتا أن يركز على علاج المشكلة الاجتماعية لا أن يتهجم على غزة ليصورها لنا بأنها الجحيم.

مهما حدث من مشاكل اجتماعية فالأساس أن نتكاتف لمنعها من بطالة وفساد وتغول شركات الحيتان؛ ومحاولة توفير العيش الكريم للذي يعاني في الضفة وغزة والداخل والقدس والشتات، هكذا هي الجبهة الداخلية وهكذا نستطيع أن نفتخر بأن عندنا نشطاء.

أما الجحيم الذي يحاول البعض أن يصوره لنا أنها غزة فنقول له نعم هي الجحيم!

هي جحيم رابين وعازلة باراك وصافعة نتنياهو ومقبرة العملاء وسيرت ميتكال ومنصة الصواريخ وأنفاق الكرامة ..

هي النور الذي يحاول العدو والحاقد أن يختطفه قبل أن يصل إلى زنازين الحرائر والأحرار ليحررهم..

توقفوا عن قتل الإرادة وعززوا الجبهة الداخلية واصفعوا جميعا خطة الحرب النفسية على الشعب الفلسطيني ولا تكونوا إمعة..

وهي مناشدة للفصائل والعشائر ورجال الخير في الضفة وغزة والداخل والقدس واللجوء لنجهز مرحلة بناء قوي للجبهة الداخلية لنرمم ونعيد للوطن روح شبابه كل حسب موقعه، نمسح دمعة اليتيم ونعري الظالم ولا نقف في وجه الخير، نسارع لحل الخلافات العائلية والاقتصادية والتجارية والأخلاقية؛ نمنع تمزيق المجتمع الذي تنخره قصص الطلاق والإرث والأرض والتنمر..

هي أمانة فردية وجماعية لننقذ سفينة من الغرق على يد عدو وأغبياء يمررون الجريمة بحجة الحقد أو الخلاف أو اليأس.

لم يهلك ولن يهلك الناس ولن ينال عدو مراده ولن يحجب الظلم خيوط الشمس.




عاجل

  • {{ n.title }}