إزالة البؤرة الاستيطانية في جبل عيبال بنابلس

 أزالت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء، بؤرة استيطانية كان المستوطنون قد شرعوا بإقامتها مؤخرا على أراضي قرية عصيرة الشمالية الممتدة حتى جبل عيبال شمال مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

 وأشاد وليد عساف رئيس هيئة الجدار والاستيطان بصمود أهالي عصيرة والذي أفضى إلى إخلاء البؤرة الاستيطانية.

 وشدد عساف خلال مؤتمر صحفي في بلدة عصيرة على ضرورة أن تتحول الجهود الآن من إزالة البؤرة إلى تثبيت المزارعين بأرضهم على جبل عيبال.

 إصرار شعبي

 بدوره أكد حازم ياسين رئيس بلدية عصيرة الشمالية أن ما حققه أهالي بلدته من انتصار تمثل بإخلاء البؤرة جاء نتيجة ثلاث أسابيع من المقاومة الشعبية وأمام إصرار المزارعين الذين دخول أراضيهم وزراعتها.

 ونوه ياسين الى أن العشرات من أهالي البلدة وبرفقة العديد من الشخصيات توجهوا اليوم إلى جبل عيبال حيث مكان البؤرة وشاهدو أعمال إزالة الكرفانات وما رافق ذلك من ردات فعل عنيفة من قبل المستوطنين الذين رفضوا إزالتها.

 عمارة الأرض

 وأشار ياسين إلى أنّ كل الجهود الآن ستنصب لدعم المزارعين وحثهم على عمارة الأرض وزيارتها وإحياء المنطقة من خلال تعبيد الشوارع وإنارتها وتوفير احتياجات المزارعين، لحمايتها من الأطماع الاستيطانية.

 وشدد ياسين، على أن "عصيرة الشمالية كانت ولا تزال عصية صعبة على المحتلين والغزاة، رافضة لكل المؤامرات والمكائد التي تهدف إلى الإطاحة بالمشروع الوطني، وعلى رأسها صفقة القرن وقرارات الضم.

 وتعود الأطماع الاستيطانية في جبل عيبال لثمانينيات القرن الماضي، حيث تم اكتشاف موقع أثري على سفح الجبل عام 1981.

 وكثفت قوات الاحتلال مؤخراً عمليات شق الطرق الالتفافية ومصادرة آلاف الدونمات الزراعية شمال وجنوب الضفة الغربية.

 ويجري حالياً البدء بالأعمال الأولية لشق شارعين التفافيين الأول يسمى "التفافي حوارة" جنوبي نابلس والذي يهدف إلى الالتفاف على بلدة حوارة وعدم الدخول في وسط البلد عبر الشارع رقم 60 حيث يجري شق الطريق إلى الشرق من البلدة والتي ستصل مستوطنات "ظهر الجبل" المحيطة بنابلس مع مستوطنات سلفيت وطولكرم وقلقيلية.

 في حين يجري أيضاً البدء بشق طريق "إلتفافي العروب" جنوبي الضفة الغربية الذي يهدف أيضا الى الالتفاف على مخيم العروب وتجنب الدخول في المخيم عبر امتداد الشارع رقم 60.

 يذكر أن الاحتلال بدأ بتنفيذ سياسة الطرق الالتفافية مع التوقيع على اتفاقيات أوسلو حتى يومنا هذا، والتي تهدف إلى تجنب الدخول إلى مراكز المدن وما رافقها من مصادرة الآلاف من الدونمات الزراعية



عاجل

  • {{ n.title }}