مواجهات على مدخلي قلقيلية والبيرة الشمالي

اندلعت بعد ساعات عصر اليوم الجمعة، مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية، كمت واندلعت مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة وسط الضفة.

 وقالت مصادر محلية وشهود عيان، بأنّ الشبان أشعلوا إطارات المركبات وأغلقوا الشارع بالمتاريس قرب المدخل الشمالي لقلقيلية، قبل أن تندلع المواجهات مع جنود الاحتلال.

 ولاحق جنود الاحتلال الشبان في بعض الحارات والأزقة في المدينة، وأطلقوا الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع ما أوقع عدد من الإصابات بالاختناق بالغاز وتشويش في حركة السير.

 وتشهد مدينة قلقيلية بشكل شبه يومي مواجهات مماثلة على الحاجز الجنوبي للمدينة التي تحاصرها الحواجز وجدار الفصل العنصري الذي يصفها عن الأراضي المحتلة عام 48.

 وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات بين الشُبّان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، دون أن يبلغ عن إصابات.

 وتتوجد قرب المدخل الشمالي للبيرة مستوطنة "بيت ايل" المقامة أرض المواطنين في البيرة ورام الله.

 

ويذكر أن الاحتلال يستهدف مدينة قلقيلية لأنها تعتبر أقرب مدينة في الضفة الغربية على الساحل الفلسطيني؛ وتعتبرها القيادة الإسرائيلية كالخنجر في خاصرة الاحتلال.

 ولجأ الاحتلال إلى إنشاء طوق استيطاني حول مدينة قلقيلية صادرت من أجله مساحات واسعة من الأراضي؛ وشقت الشوارع الاستيطانية التي تصل هذه المستوطنات بالداخل المحتل، على حساب الأراضي الزراعية، بغية قطع الطريق أمام أي توسع أفقي لها مستقبلًا.

 وصادرت حكومة الاحتلال منذ احتلال المدينة، ما يقارب (30 ألف دونم)، وهي أفضل الأراضي السهلية والخصبة، وأكمل الاحتلال على أراضي المواطنين الجبلية من الجنوب والشمال والشرق بشق الطرق الالتفافية؛ والتي هي عملية التفاف تهدف إلى سرقة الأرض لإقامة المستوطنات وتوسيعها.



عاجل

  • {{ n.title }}