الذكرى الـ19 لاستشهاد القائد القسامي صلاح الدين دروزة

 يوافق اليوم السبت الذكرى الـ19 لاستشهاد القائد بحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وجناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام، صلاح الدين نور الدين دروزة، جراء قصف طائرات الاحتلال لسيارته بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

سيرة تليق بالشهداء

 درس الشهيد مراحله الأساسية في مدارس نابلس ثم التحق بعد انتهاء دراسته الثانوية بجامعة القدس (كلية العلوم والتكنولوجيا أبو ديس) وتخرج فيها حاملا شهادة البكالوريوس في الأحياء، تزوج الشهيد من زوجة مقدسية تميزت بالعلم والأدب، وترك معها من خلفه ستة من الأبناء، ثلاثة ذكور وثلاث بنات.

حياته الجهادية

بدأت رحلة الشهيد مع الاحتلال عام 1989 حين اعتقل إدارياً، ثم اعتقل عام 1990 وأبعد بعد عامين إلى مرج الزهور في جنوب لبنان ضمن (415) قائداً من حماس والجهاد الإسلامي، بعد سلسلة عمليات نوعية لكتائب القسام، وعلى رأسها اختطاف الجندي (نسيم توليدانو) وتصفيته.

ويعد دروزة المسؤول عن تأسيس أولى الخلايا القسامية في الضفة الغربية، ما عرضه لملاحقة الاحتلال بشكل مستمر، ووضع اسمه على قوائم المطلوبين إلى أن تم اغتياله.

وبعد عودته من الإبعاد، اعتقل للمرة الثانية عام 1994 بتهمة عضويته في الخلية القسّامية التي اختطفت الجندي الصهيوني (نحشون فكسمان) وقد عرف دروزة خلال اعتقاله، بمواقفه الصلبة أمام إدارات السجون، كما عرف بتحدّيه وعناده الشديد للسجانين في أقبية التحقيق، وصموده رغم التعذيب، كما واعتقل دروزة في سجون السلطة مرتين أحدهما استمرت 11 شهرا، تعرض خلالها للتعذيب الشديد.

الروح الوحدوية

عُرف عن الشهيد دروزه حرصه الشديد على الوحدة الوطنية والعمل المشترك، فقد عمل لسنوات طويلة في لجنة التنسيق الفصائلي ممثلاً عن حركة حماس، وقد وصفه عدد من ممثلي القوى الوطنية والاسلامية بأنه رجل الوحدة في الضفة، وشهدوا له بالكثير من المواقف التي أثر فيها المصلحة العامة على حساب حركته، وكان محل إجماع وقبول الجميع حتى حان موعد استشهاده.

استشهاد قائد

 في صباح الخامس والعشرين من يوليو/ تموز عام 2001 غادر دروزة منزله في مدينة نابلس، حيث قصفت طائرات إسرائيلية حربية السيارة التي كان يقودها دروزة في شارع حيفا بمدينة نابلس، ما أدى لاستشهاده على الفور، وتطاير جسده أشلاء لمسافات بعيدة، ليرحل الشهيد ويخط بدمه سجلاً حافلاً بالتضحية والجهاد.

 وقد خرجت نابلس عن بكرة أبيها ململمة الأشلاء وطافت بما تبقى من جسده الطاهر المحمول على الأكتاف، مرددة عهد الانتقام وقسم الوفاء له ولجميع الشهداء وليزمجر الجمالان الشهيدان منصور وسليم بأصواتهما متوعدين الاحتلال بالثأر والانتقام.



عاجل

  • {{ n.title }}