الاحتلال يهدد نواب حماس بعدم التدخل في جهود المصالحة مع فتح

 كشف عدد من نواب المجلس التشريعي من حركة حماس الذين اعتقلهم الاحتلال في الأيام الأخيرة عن تعرضهم للتهديد في حال تدخلهم في جهود المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

 وقال النائب حاتم قفيشة:" المحققون الإسرائيليون هددوني بالاعتقال في حال حدث ما يؤذيهم وقالوا لي من الأشياء التي تؤذينا المصالحة بين فتح وحماس ولذلك عليك ألّا تتدخل في هذا الموضوع وهددوني بدفع الثمن وقالوا لي الكل سيدفع الثمن"

 من جانبه أكد النائب باسم زعارير أن بعض النواب تلقوا اتصالات مباشرة من سلطات الاحتلال تضمنت تهديدات بالاعتقال لذات الأسباب.

 وجرى التحقيق مع عدد من النواب بعد اعتقالهم لدى الاحتلال حول موضوع المصالحة ورأيهم فيها.

 كما تلقوا تحذيرات من المشاركة في أي فعاليات مشتركة مع حركة فتح أو الالتقاء بجبريل الرجوب.

 وكانت سلطات الاحتلال اختطفت فجر الخميس الماضي النائب "نزار رمضان" ثم أفرجت عنه وفجر اليوم اختطفت النائبين نايف الرجوب وحاتم قفيشة، فيما أفرجت عن النائب قفيشة بعد ساعات.

 وتأتي التهديدات الإسرائيلية لنواب حماس في أعقاب الأجواء الإيجابية التي شهدتها الساحة الفلسطينية خلال الأسابيع الأخيرة، والتي تمثلت بالمؤتمر المشترك بين الحركتين، الذي جمع كل من نائب رئيس حركة "حماس" حماس الشيخ صالح العاروري وأمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب.

 وأكدتا الحركتان خلال المؤتمر، على الوحدة والاتفاق على خطة مشتركة لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من الضفة الغربية والأغوار.

  وتلا المؤتمر لقاء إعلامي آخر جمع عضو المكتب السياسي في حركة "حماس" حسام بدران والقيادي في حركة "فتح" أحمد حلس، أكدا فيه على أهمية الوحدة في مواجهة مخططات الاحتلال.

 وتنوي الحركتان خلال الأيام القريبة المقبلة تنظيم مهرجان في مدينة غزة رفضا لخطة الضم يلقي فيه رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية والرئيس محمود عباس.



عاجل

  • {{ n.title }}