النائب دراغمة: استهداف النواب محاولة لإفراغ الساحة من رموزها السياسية

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور أيمن دراغمة على أن الاحتلال يشن حملة تستهدف النواب في المجلس التشريعي، من خلال الاعتقال أو الاستدعاء للمقابلة أو الاتصال التلفوني والتهديد بالاعتقال.

وأشار النائب دراغمة تعقيبًا على اختطاف النواب في المجلس التشريعي، إلى أنه وفي ظل تقارب بين حركتي "حماس" و"فتح"، والاتفاق على برامج عملية لمقاومة خطة الضم وصفقة القرن، تظهر خشية الاحتلال من تحرك شعبي مناهض لسياسات الاحتلال.

وأوضح أن نواب المجلس التشريعي هم الحلقة الأولى في دائرة الاستهداف عبر سنوات منذ انتخابهم عام 2006م، وفي مقدمتهم نواب التغيير والإصلاح.

وقال دراغمة: "الاحتلال يضع النواب دائما في الصف الأول خلال الحملات وهم على قائمة المطلوبين للاعتقال لما لهم من دور سياسي ومعنوي وطني".

وأضاف النائب دراغمة قائلا: "يظن الاحتلال أن سياسة اعتقال النواب، ستأخذ من عزيمة النواب ودورهم في الشارع الفلسطيني، وبهدف إفراغ الساحة من رموزها السياسية".

وكانت سلطات الاحتلال اختطفت فجر الخميس الماضي النائب "نزار رمضان"، وفجر اليوم اختطفت النائبين نايف الرجوب وحاتم قفيشة، فيما أفرجت عن النائب قفيشة بعد ساعات.

ويشار إلى أن أعداد النواب المختطفين لدى الاحتلال تراوحت بين الارتفاع والانخفاض منذ عام 2006، حيث وصل عدد النواب الذين مروا بتجربة الاعتقال 60 نائبًا.

وفي بداية العام 2018 تراجعت أعداد النواب المعتقلين بشكل كبير ووصلت إلى 3 نواب فقط، ثم عادت إلى الارتفاع في العامين الأخيرين.



عاجل

  • {{ n.title }}