القيادي أبو عرة يدعو لضرورة شد الرحال للأقصى والدفاع عنه

طالب القيادي في حركة "حماس" الشيخ مصطفى أبو عرة، كافة المواطنين في الضفة الغربية والأراضي المحتلة بضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى والدفاع عنه.

وتصاعدت الدعوات إلى ضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى والرباط فيه لإفشال مخططات الاحتلال، تزامنا مع دعوات المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى يوم الخميس القادم الذي يصادف يوم عرفة.


وأكد القيادي أبو عرة على وجوب الحشد الدائم لكل المسلمين وشد الرحال للأقصى والمرابطة فيه والدفاع عنه.


وقال أبو عرة: "في ظل التهويد والتهديد الدائم للأقصى والقدس والدعوات المتجددة من قطعان المستوطنين لاقتحام الأقصى لتثبيت واقع على القدس والأقصى بالتقسيم الزماني والمكاني للأقصى فإن الواجب يحتم على المسلمين الحشد الدائم وشد الرحال للأقصى والمرابطة فيه والدفاع عنه".

وأضاف: "على كل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى أن يبادر لحمايته من كل المؤامرات التي تحاك ضده، فالرباط في الأقصى والثبات في ساحاته والدفاع عنه الآن واجب شرعي لا يستهان به".

وفي وقت سابق دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة المقدسيين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى في يوم عرفة وتناول الإفطار في ساحاته والتصدي لدعوات المستوطنين باقتحامه بحجة ما يسمى بذكرى خراب الهيكل المزعوم.

وحذر الشيخ عكرمة من الخطورة الكبيرة التي تحملها اقتحامات المستوطنين على المسجد الأقصى والتي يسعى الاحتلال من خلالها فرض واقع جديد فيه.

وقال خطيب الأقصى إن الاحتلال يتخذ من المناسبات الدينية الكثيرة لدى اليهود مبررًا لتكثيف اقتحام المسجد وفرض سيادة إسرائيلية عليه بعد أن فشلوا في هبة البوابات عام 2017.

وأكد الشيخ صبري أن الصهاينة يحتفلون بما يسمى خراب الهيكل وهم لا يعرفون أين هو أو مكانه إن وجد لكنه ذريعة لتهويد المسجد الأقصى بحجج واهية.


وشدد صبري على أن المرجعيات الدينية كافة في القدس ترفض اقتحامات المستوطنين للأقصى محملاً الاحتلال المسؤولية عن أي تداعيات قد تحدث في حال صعد من انتهاكاته بحق المسجد.

وأكد الشيخ صبري أن دعوات اقتحام الأقصى يقصد منها انتهاك حرمة المسجد والتضييق على المسلمين، كما حدث العام الماضي عندما صادف ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل" عيد الأضحى المبارك حيث اعتدى الاحتلال يومها على المصلين.

ودعا العديد من النشطاء المقدسيين والمرابطين وفي مقدمتهم المرابطتين خديجة خويص، وهنادي الحلواني إلى ضرورة الرباط في المسجد الأقصى والتواجد في ساحاته يوم الخميس تزامنا مع تحضيرات المستوطنين لاقتحامه.

وشددت المرابطتان في منشورات متتالية عبر صفحات التواصل الاجتماعي التابعة، بأن أمام المقدسيين فرصة جديدة لصناعة مجد جديد تماما كما كان الأمر إبان هبة باب الأسباط قبل عامين.

ويقتحم المستوطنون يوميًا المسجد الأقصى، بحراسة قوات الإسرائيلية، رغم الاحتجاجات المتكررة من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس.

ودعت جماعات استيطانية، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إلى تنفيذ اقتحامات واسعة يوم الخميس، عشية عيد الأضحى، الذي يصادف الجمعة.



عاجل

  • {{ n.title }}