المرابطة خويص تحذر من تكرار ما جرى العام الماضي.. نداء للرباط وتكثيف التواجد في "الأقصى" بيوم عرفة والعيد

أطلقت اللجان الشعبية للدفاع عن الأقصى نداء للرباط وتكثيف التواجد في المسجد المبارك في يوم عرفة وأداء صلاة عيد الأضحى في ساحاته.

ودعت اللجان المواطنين كافة وخاصة المقدسيين وأهالي الداخل المحتل لنيل أجر الرباط والثبات في الأقصى بالصلاة فيه وإعماره وصد الاعتداءات التي يخطط لها المستوطنون.

وأهابت اللجان بكل الأحرار والشرفاء التواجد في المسجد الأقصى من فجر الخميس المقبل الذي يوافق يوم عرفة حتى صلاة الجمعة أول أيام عيد الأضحى لحمايته من مخططات المستوطنين باقتحامه بحجة ما يسمى "بذكرى خراب الهيكل"

عرفة يوم عز للأقصى

من جانبها دعت المرابطة والمعلمة المقدسية خديجة خويص لأن يكون يوم عرفة يوم عز للمسجد الأقصى كما كان في هبة باب الأسباط.

 وحذرت خويص من تكرار ما جرى العام الماضي عندما اقتحم المستوطنون المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى، وطرد المصلين والاعتداء عليهم من جنود الاحتلال.

وجددت المرابطة المقدسية صرخة الأقصى للجميع بأن يخرجوا لحماية مسجدهم من فجر يوم عرفة وأن يملئوا ساحاته بأكملها وخاصة في المنطقة الشرقية التي يسعى الاحتلال لتفريغها وتخصيصها للمستوطنين لأداء طقوسهم التلمودية فيها.

ماراثون لتهويد الأقصى

بدوره اعتبر الكاتب الفلسطيني زياد بحيص المختص بشؤون القدس أن دعوات المستوطنين باقتحام الأٌصى يوم عرفة ماراثون تتسابق فيه الجمعيات الاستيطانية في طرح دعايتها لجمهور الصهاينة الخاصة بتهويد المسجد وبناء الهيكل المزعوم.

وحذر بحيص من أن هذه الجمعيات تمتلك تعبئة إعلامية وسياسية، وتتنوع بتخصصات عدة بعضها بالحفريات وآخر بالاستحواذ على الملكيات وثالثٌ بإعداد المقتنيات الدينية.

مسيرات من يافا

هذا، ودعا ناشطون من يافا، الشباب من أصحاب الدراجات النارية، للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق في تمام الساعة الخامسة مساء "يوم عرفة" تجاه القدس المحتلة، وتناول طعام الإفطار في باحات المسجد.

ويتوقع القائمون على المسيرة مشاركة واسعة للمئات من سائقي الدراجات النارية من بلدات متعددة بينها يافا واللد والرملة وأم الفحم وباقة الغربية والطيبة وقلنسوة وغيرها.

 وكانت مجموعات استيطانية متطرفة دعت إلى تنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية للمسجد الأقصى المبارك خلال ما يسمى بذكرى "خراب الهيكل" الذي يصادف "يوم عرفة".



عاجل

  • {{ n.title }}