يدعوا لشد الرحال للأقصى...ناصيف: المقاومة والمواجهة الشاملة مع الاحتلال هما الكفيلان بوقف العدوان

أكد القيادي في حركة المقاومة الاسلامية "حماس" رأفت ناصيف، على أن دعوات جماعات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى يوم غد الخميس في يوم الوقوف بجبل عرفات وهو الركن الاعظم في الحج، يمثل استفزازا لمشاعر أكثر من مليار ونصف مسلم بانتهاك حرمة المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين.

ودعا ناصيف في تصريح صحفي وصل "أمامة" نسخة منه اليوم الأربعاء، جماهير شعبنا الفلسطيني في القدس والداخل وكل من يستطيع الوصول للمسجد للأقصى للرباط فيه والدفاع عنه.

وقال ناصيف :"المسجد الأقصى لن يكون يوما وحيدا، وسنكون جنودا مدافعين عنه مع كل أبناء شعبنا".

وأضاف:" إن هذا الاعتداء على المسجد الأقصى يتطلب ردا جماعيا من كل مكونات الأمة على حكومة الاحتلال وجماعات المستوطنين ، التي تحاول فرض الأمر الواقع في داخل باحات المسجد الأقصى".

وتابع:" وما تقوم به حكومة الاحتلال من السماح للمستوطنين باقتحام وقرار إغلاق مصلى باب الرحمة يكشف عن خطوات عدوانية وتثبيت أمر واقع تسعى حكومة الاحتلال لفرضه مستغلة الانشغال بوباء كورونا".

وشدد القيادي ناصيف على أن خيار المقاومة والمواجهة الشاملة مع الاحتلال هما الكفيلان بوقف العدوان، مؤكدا أن أبناء شعبنا البطل في كل مدن الضفة وقراها سيواصلون دفاعهم عن أرضهم بكل إصرار وعزيمة، وإن أبناء القدس هم دائما على العهد مع المسجد الأقصى يكسرون كل عدوان ويفشلون مخططات الاحتلال للاستفراد به.

وكانت جماعات استيطانية دعت لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية خلال ما يسمى بذكرى "خراب الهيكل"، يوم غد الخميس والذي يوافق يوم عرفة.

وشهد صباح اليوم الأربعاء، اقتحامات مكثفة للمسجد الأقصى، اقتحم خلالها 165 مستوطنا باحات المسجد الأقصى، في الفترة الصباحية، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}