دعوات لأهالي الداخل المحتل للحشد وشد الرحال للأقصى في يوم عرفة

  دعا حزب الوفاء والإصلاح في الداخل الفلسطيني المحتل إلى الحشد وشد الرحّال في هذه الأيام إلى المسجد الأقصى المبارك خاصة في ظل تهديد جماعات الهيكل بتنفيذ اقتحامات واسعة في يوم عرفة، غدا الخميس.

  وقال الحزب في بيان له: “بصفتنا أصحاب الحق الوحيدين في المسجد الأقصى المبارك، فعلينا واجب تَفَقُّد المسجد وزيارته على مدار أيّام السنة وخاصة هذه الأيام وفي العيد".

وحذر من نوايا المستوطنين لتدنيس المسجد الأقصى بذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”، والتي تعتبر خطوة جديدة لتحقيق الأحلام السوداء ببناء هيكل مزعوم على حساب الأقصى.

  وشدد الحزب على أن تواجد المرابطين بشكل دائم في المسجد الأقصى يمثل درعا واقيا وحماية بشرية أمام كلّ معتدٍ أو مُتربصٍ بمسجدنا المبارك.

  ولفت الحزب الى أن الفلسطينيين هم خط الدفاع الأول عن المسرى السليب، مطالبا بتحقيق الوحدة للذود عن هذا الثابت العظيم من ثوابتنا الدينية والوطنية.

  كما ناشد حزب الوفاء والإصلاح شعوبنا الإسلامية والعربية كلٌّ من موقعه بضرورة خدمة هذه القضية السامية والنبيلة، مذيّلاً مناشدته بالحكمة القائلة: إذا صدق العزم وضح السبيل.

 هذا ودعا ناشطون من يافا، الشباب من أصحاب الدراجات النارية، للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق في تمام الساعة الخامسة مساء "يوم عرفة" تجاه القدس المحتلة، وتناول طعام الإفطار في باحات المسجد.

 ويتوقع القائمون على المسيرة مشاركة واسعة للمئات من سائقي الدراجات النارية من بلدات متعددة بينها يافا واللد والرملة وأم الفحم وباقة الغربية والطيبة وقلنسوة وغيرها.

  يشار إلى أن دعوات مكثفة أطلقتها جهات إسلامية ونشطاء لضرورة الرباط وشد الرحال إلى المسجد الأقصى خلال يوم عرفة وأيام عيد الأضحى المبارك، تصدياً لدعوات مجموعات استيطانية متطرفة لتنفيذ اقتحامات كبيرة ونوعية للمسجد الأقصى المبارك، خلال ما يسمى بذكرى "خراب الهيكل" المزعوم، الذي يصادف "يوم عرفة"



عاجل

  • {{ n.title }}