القيادي مصطفى أبو عرة يدعو لتفقد بيوت ذوي الأسرى والشهداء

دعا القيادي في حركة حماس الشيخ مصطفى أبو عرة أبناء شعبنا الفلسطيني لتفقد بيوت ذوي الأسرى والشهداء، ومشاركة فرحة العيد معهم.

وقال القيادي أبو عرة إن الشهداء والأسرى قدموا أغلى ما في الحياة، أرواحهم وسنين عمرهم خلف القضبان، من أجل حريتنا وحياة كريمة لشعبنا الفلسطيني.

وأشار أبو عرة إلى أنه: "ليس أقل من أن نقف مع ذوي من قدموا الغالي والنفيس لفلسطين ولشعبنا، وأن نكون معهم في أفراحهم، وأن نزرع الفرحة في العيد في بيوت صدّرت العز لكل بيوتنا".

ولفت الشيخ أبو عرة إلى أنه في يوم العيد يتزاور الناس فيما بينهم ويلبس الأطفال ملابس العيد الجديدة ويلعبوا في الشوارع بهداياهم وألعابهم إلا أبناء الأسرى والمعتقلين فإن الحزن يلبسهم والكآبة تلفهم.

وأضاف مصطفى أبو عرة: "فكل الأطفال ينادي بابا وماما لأنهم حولهم، أما أبناء الأسرى والأسيرات، وإخوانهم الصغار، فلا يستطيعوا قول هذه الكلمات إلا مستغيثين: "أين بابا أين ماما؟! بدي بابا بدي ماما؟!".

وقال الشيخ أبو عرة: "غالبا ما يرفضوا أن يلبسوا ملابس العيد، وأن يخرجوا لمشاركة بقية الأطفال عيدهم، وقد حصل هذا مع أطفالي مرات عديدة وأنا خلف القضبان".

وأضاف: "فيا أيها الناس لا تنسوا إخوانكم الأسرى والأسيرات، وتفقدوا أولادهم وأسرهم، امسحوا على رؤوسهم فهم والله كالأيتام، املأوا عليهم شيئا من الفراغ الذي يعيشون، وليتخيل كل واحد منا أنه هو السجين وأن أبناءه هم المحرومون.

وتقدم الشيخ مصطفى أبو عرة بالتهنئة من الأسرى في سجون الاحتلال بقدوم عيد الأضحى المبارك، سائلا المولى عز وجل فرجا قريبا للأسرى جميعهم، وتبييض السجون، ولم شملهم مع ذويهم في ساحات الحرية والتحرير، وفي ساحات المسجد الأقصى محررا من دنس الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}