النائب طافش: اقتحامات الأقصى الاستفزازية صاعق سيفجر المنطقة

أكد النائب في المجلس التشريعي خالد طافش، أن الأقصى هو الصاعق الذي سيفجر المنطقة برمتها نتيجة استفزازات الاحتلال ومستوطنيه المتتالية.

وقال النائب طافش: "إن هذه الاستفزازات لن تتوقف إنما ستزداد حتى يصلوا إلى ما يتوهمون من أحلام، وهي في الحقيقة ستتحول إلى كوابيس بالنسبة لهم ولكيانهم".

وأضاف طافش أن الهدف من هذه الاقتحامات المتكررة هو فرض أمر واقع فهم ليسوا في زيارة سياحية بل تعبدية تلمودية توراتية وعنصرية ليصلوا للتقسيم المكاني والزماني في الأقصى المبارك.

وشدد طافش على ضرورة شد الرحال للأقصى، وإيصال رسالة بأن الأقصى هو حق لنا، ولن نسمح لأحد أن يمنعنا من التواجد فيه، داعيا للاعتكاف في المسجد الأقصى المبارك، وخاصة في عشية أيام عيد الأضحى المبارك.

ولفت طافش إلى أن "المرابطين في الأقصى وما حوله هم في منحة الهية ومعية ربانية وأجر وأجور لها أول وليس لها منتهى أو نهاية لأنها عطاء رباني".

 وتابع: "لا يحق لأي كان أن يمنعهم من الصلاة والاعتكاف في مسجدهم، وهذا أمر محسوم ولن يقبل الفلسطينيون غير ذلك".

واقتحم مئات المستوطنين باحات المسجد الأقصى صباح اليوم، من جهة باب المغاربة بحماية أمنية مشددة من شرطة الاحتلال، في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل" المزعوم، عشية يوم عرفة.

 وذكرت المصادر أن خمسة أفواج من المستوطنين اقتحموا الأقصى في بداية عمليات الاقتحام، وكل فوج يضم نحو 20 مستوطنًا، وقد أدوا صلوات عند باب الرحمة.

يشار إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت عددا من الشبان المتواجدين في باحات الأقصى، وحاولت قبل بدء الاقتحام تفريغ باحات المسجد القبلي ومنطقة باب الرحمة من المصلين لفتح الطريق أمام المستوطنين.

فيما احتشدت أعداد كبيرة من المستوطنين منذ الصباح، بانتظار فتح باب المغاربة الذي يدخلون من خلاله لباحات المسجد، بحماية عناصر شرطة الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}