الاحتلال يستولي على أكثر من 200 دونم شرق بيت لحم

استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، على أكثر من 200 دونم من أراضي قرية كيسان شرق بيت لحم وأخطرت بهدم بركس.

وأفاد نائب رئيس المجلس القروي لكيسان أحمد غزال، بأن قوة من قوات الاحتلال اقتحمت منطقة الطينة جنوب القرية، وأبلغت المواطنين هناك بمنعهم من دخول الأرض التي تتعدى مساحتها أكثر من 200 دونم، وأنه تم الاستيلاء عليها لأغراض عسكرية.
وأوضح أن الاحتلال أخطر بركسا لتربية الماشية في نفس المنطقة بالهدم، ويعود للمواطن حسين عبد الله عبيات.

وأشار إلى أنه تم إعطاء المواطن عبيات مهلة 24 ساعة لمغادرة الموقع وإلا سيتعرض للاعتقال والملاحقة القانونية، كما يزعم الاحتلال.

وتقع قرية كيسان إلى الشرق من بيت لحم ويسكنها حوالي 800 نسمة، وتحدها مستوطنتان مقامتان على أرضها شرقا هما "معالي عاموس" و"آفي مناحيم

ويحيط ببلدة كيسان مثلث استيطاني إضافة إلى كسارة، ويتولى المستوطنون مهمة السرقة والاعتداء على المزارعين ورعاة الأغنام.

ونصف مساحة القرية الواقعة على 2 كيلو متر مربع تم الاستيلاء عليها لأغراض استيطانية، مع افتقار القرية لخدمات المواصلات، وشبكة كهرباء، وعيادة صحية.

وسرقت المستوطنات أكثر من ألف دونم من أراضي القرية، بينما سرقت الكسارة ألف دونم أخرى، فيما يواصل المستوطنون الاستيلاء على ما تبقى من تلك الأراضي.

وأثر إقامة "الكسارة" في الجهة الغربية من البلدة، بشكل كبير على الأراضي الرعوية التي يعتمد عليها الأهالي، فيما استنزفت المستوطنات وعمليات التجريف بقية الأراضي الجبلية.

في الوقت ذاته، يواصل مستوطنون عمليات الاستيلاء على التلال هناك، ما أدى إلى فقدان رعاة الأغنام كافة مقومات ثروتهم الحيوانية، ما دفعهم إلى الهجرة الداخلية.
وهاجر نصف مربو الثروة الحيوانية، بينما يتعرض النصف الآخر لعمليات الضرب والتنكيل وهجمات المستوطنين، في الوقت الذي تتولى فيه الكسارة وغبارها مهمة تنغيص حياة الأهالي هناك.

 



عاجل

  • {{ n.title }}