الاحتلال يبعد رضيعاً وأمه من القدس إلى الضفة

  أصدرت سلطات الاحتلال قرارا بإبعاد سيدة فلسطينية ورضيعها الذي لا يتجاوز خمسة أشهر من مدينة القدس الى الضفة الغربية.

 وأفادت مصادر مقدسية أن الاحتلال أبعد زوجة وطفل المقدسي أحمد أبو غزالة إلى الضفة الغربية بعد اعتقالهما بأيام.

 وكانت قوات الاحتلال اعتقلت زوجة المقدسي أبو غزالة، وطفله الرضيع من مدينة القدس المحتلة أثناء تواجدهم في منطقة باب حطة.

 وزعمت سلطات الاحتلال السيدة وطفلها لا يملكون أوراقاً تثبت حقهم بالعيش في مدينة القدس رغم أنهم يسكنون في المدينة منذ أكثر من13عاما.

 كذلك اعتقلت قوات الاحتلال عصر اليوم الثلاثاء شابا فلسطينيا من بلدة العيزرية فيما أقدمت على إبعاد امرأة وطفلها الرضيع عن مدينة القدس.

  وأفادت مصادر مقدسية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب علاء الشرباتي وهو نجل الأسير المؤبد أيمن الشرباتي من محله التجاري في منطقة العيزرية.

  واقتحم جنود الاحتلال العيزرية وداهموا المحل الذي يعمل فيه الشرباتي حيث كبلوه قبل اعتقاله واقتياده إلى جهة غير معلومة.

 كما أجلت محكمة الاحتلال محاكمة عز الدين مصباح أبو صبيح للأحد القادم علما انه ما زال في زنازين المسكوبية.

 وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المسنة المقدسية نفيسة خويص "68 عاما" من داخل باحات المسجد الأقصى المبارك.

 وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الحاجة خويص، أثناء تواجدها في ساحات الأقصى، واقتادتها لمركز الاحتلال في منطقة باب الأسباط.

 وتكثف سلطات الاحتلال من استهدافها للنساء المقدسيات المرابطات في المسجد الأقصى، من خلال اعتقالهن وإبعادهن وفرض الغرامات المالية، وملاحقتهن والاعتداء عليهن بشكل مستمر، لمحاولة ثنيهن عن التصدي وعرقلة اقتحامات المستوطنين للمسجد.

 ويتجرع المقدسيون قسوة الإبعاد عن المسجد الأقصى، والحرمان من العبادة فيه، لكنهم يصرون على الحضور والصلاة في أقرب مكان يستطيعون الوصول إليه.



عاجل

  • {{ n.title }}