الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري لأسيرين من الضفة

 جددت محكمة الاحتلال الاعتقال الإداري للأسيرين مبارك زيدات من الخليل والأسير عمر الشخشير من نابلس لمدة أربعة أشهر.

 وقال مكتب إعلام الأسرى إن الاحتلال جدد الاعتقال الإداري للأسير زيدات من بلدة بني نعيم بالخليل لمدة أربعة أشهر للمرة الرابعة على التوالي.

 وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير زيدات في وقت سابق خلال العام 2019 بعد أسابيع قليلة من الإفراج عنه.

 ويعاني من شلل نصفي طولي وذلك نتيجة تعرضه للضرب المبرح من قبل عدد من جنود الاحتلال خلال اعتقاله في عام 2016م، وكان التركيز على منطقة الرأس مما أدى الى حدوث شلل نصفي في الجهة اليمنى من جسمه.

 وفي عام 2018 تم اعتقال الأسير مبارك لمدة 14 شهرا إدارياً حتى أفرج عنه بتاريخ 1/6/2019.

 وفي ذات السياق جددت محكمة الاحتلال العسكرية اعتقالها الإداري للأسير المهندس عمر الشخشير من مدينة نابلس لمدة 4 أشهر جديدة.

 وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر الشخشير بتاريخ 9/9/2019 بعد مداهمة منزله في مدينة نابلس شمال الضفة وتفتيشه.

 ويعتبر الاعتقال الإداري إجراءً تنفذه سلطات الاحتلال لاعتقال الفلسطينيين دون تهمة محددة ودون محاكمة، مما يحرم المعتقل ومحاميه من معرفة أسباب الاعتقال، ويحول ذلك دون بلورة دفاع فعال ومؤثر، وغالباً ما يتم تجديد أمر الاعتقال الإداري بحق المعتقل ولمرات متعددة.

 وتمارس قوات الاحتلال الاسرائيلي الاعتقال الإداري باستخدام أوامر الاعتقال التي تتراوح مدتها من شهر واحد الى ستة أشهر، قابلة للتجديد دون تحديد عدد مرات التجديد.



عاجل

  • {{ n.title }}