خطوا شعارات عنصرية.. مستوطنون يحرقون سيارتين بقرية فرعتا شرق قلقيلية

أضرم مستوطنون متطرفون من عصابات "تدفيع الثمن" فجر اليوم الثلاثاء، النار في سيارتين تعود ملكيتهما إلى مواطنين من قرية فرعتا شرق قلقيلية.

وقالت مصادر محلية، إن مستوطنين من البؤرة الاستيطانية "حفات جلعاد" المحاذية للقرية هاجموا أطراف القرية وأضرموا النار في المركبتين، كما خطوا شعارات عنصرية متطرفة تحمل شعار "تدفيع الثمن" قبل انسحابهم من القرية.

وأضافت المصادر أن السيارتين تعود ملكيتهما إلى المواطنين مروان أحمد نوفل وشرحبيل أحمد نوفل، وهما من نوع سكودا ومرسيدس ٢٠١٧ حيث كانت إحدى المركبتين قد قام بشرائها صاحبها قبل أيام فقط من عيد الأضحى المبارك.

وتواصل عصابات "تدفيع الثمن" الإرهابية الإسرائيلية، تحت حماية قوات الاحتلال، استهداف الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل ومدينة القدس، من خلال اقتلاع الأشجار وسرقة وحرق الممتلكات الفلسطينية وكتابة شعارات عنصرية ضدهم.

وتغض حكومة الاحتلال البصر عن هذه الجرائم ولا تعمل على محاسبة أعضائها، بل تكتفي شرطة الاحتلال بأخذ إفادة من الفلسطينيين المتضررين، دون أن تحرك ساكنا.

وتشن عصابات "تدفيع الثمن" العديد من الهجمات في القرى والبلدات الفلسطينية في المدن الفلسطينية بين الحين والآخر، وتهاجم ممتلكاتهم وتخط شعارات عنصرية.

وعصابات "تدفیع الثمن" ھي ولیدة الحركة الصھیونیة الیمینیة المتطرفة المتمثلة في حركة "غوش امونیم"، الحركة التي تنادي بالتطھیر العرقي للعرب وإقامة "الھیكل المزعوم" في موقع المسجد الأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}