بلدية الاحتلال تشرع بهدم منزلين ومنشأة تجارية بحي عين اللوزة في سلوان

شرعت جرافات واليات تابعة لبلدية الاحتلال الصهيوني ، صباح اليوم الاربعاء،  بهدم منزلين بحي عين اللوزة ببلدة سلوان جنوب القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال هدمت منزلي الشقيقين سامر وسليمان القاق بعد أن كانا شرعا قبل يومين بهدم المنزلين بأنفسهما، بحجة البناء دون ترخيص.

وفي ذات السياق،  هدمت جرافات الاحتلال مخزن لال عمرو في عين اللوزة بالقرب من عملية الهدم في منازل ال القاق

وواصلت بلدية الاحتلال منذ مطلع العام الجاري سياسة هدم المنازل والمنشآت التجارية والزراعية في مدينة القدس، بحجة البناء دون ترخيص.

ويُجبر بعض المقدسيين على هدم منازلهم بأنفسهم، في حال صدور قرارات هدم إسرائيلية بحقها، حتى لا تحملهم سلطات الاحتلال، تكاليف الهدم الباهظة، في حال أقدمت هي على هدمها.

ورصد مركز معلومات "وادي حلوة" هدم 61 منشأة في المدينة خلال النصف الأول من العام الجاري، منها 38 منشأة هدمت بأيدي أصحابها منها ما هو مأهول بالسكان وبعضها قيد الإنشاء.

ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال أكثر من 1900 منزل في القدس، كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

ومن بين هذه الإجراءات هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل والمنشآت بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

وتهدف سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال المنازل الفلسطينية، تصادق على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.






عاجل

  • {{ n.title }}