مستوطنون يقتحمون منطقة المسعودية التاريخية شمال نابلس

  اقتحم مجموعة من المستوطنين، مساء اليوم الأربعاء، منطقة المسعودية التاريخية بالقرب من بلدة برقة إحدى قرى نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

  وقال مسئول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مجموعة من المستوطنين اقتحمت منطقة المسعودية التاريخية، والتي تضم مواقع لسكة حديد الحجاز التي أنشأت إبان العهد العثماني.

 وتعد المسعودية من المناطق الأثرية التي يرجع تاريخها للعام 1914م، حيث أقيمت عليها محطة رئيسة لسكة حديد الحجاز، وكانت تربط بين المدن الرئيسة في فلسطين ببلاد الحجاز.

 وبحسب أهالي قرية برقة فإنّ عائلة آل مسعود تبرعت بقطعة أرض تبلغ مساحتها 38 دونما في العام 1914، لشركة الحجاز للسكك الحديدية لغرض إقامة محطة لخط السكة الحديدية، وهو ما نفّذ فعليًّا.

 تأثرت منطقة المسعودية بشكل كبير من ممارسات الاحتلال الذي حولها إلى ثكنة عسكرية لمدة خمس سنوات، وخلال تلك الفترة غيّر معالم المنطقة بتفكّيك سكك الحديد التاريخية.

 وفي الوقت الحالي تمنع قوات الاحتلال أي محاولات من الجهات الرسمية لترميم المنطقة للمحافظة على تاريخها، بالإضافة لإصدار قرارات متكررة بهدم متنزه المسعودية الذي يضم ألعابا للأطفال ووحدة صحية وكافتيريا صغيرة.

وتتعرض منطقة المسعودية لاقتحامات متكررة من قبل قوات الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الأمر الذي يثير مخاوف المواطنين من بوضع اليد عليها أسوة بكثير من المناطق السياحية في الضفة الغربية.



عاجل

  • {{ n.title }}