الاحتلال يعيد اعتقال أسير مقدسي لحظة الافراج عنه

أعادت قوات الاحتلال اعتقال أسير فلسطيني لحظة الإفراج عنه من أحد سجون الاحتلال صباح اليوم الأربعاء.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى أن مخابرات الاحتلال اعتقلت الأسير نور الدين محد صالح كستيرو (21  عامًا) فور الإفراج عنه بعد قضائه خمس سنوات في سجون الاحتلال، واقتادته لأحد مراكزها في القدس.

والأسير كستيرو من بلدة بيت حنينا شمالي القدس المحتلة، حيث اعتقلته قوات الاحتلال حينما كان طفلًا في السادس من شهر آب/ أغسطس عام 2015.

واتهمته محكمة الاحتلال في حينها بالمشاركة في إلقاء زجاجات حارقة على سيارات مستوطنين في بيت حنينا ردًا على جريمة حرق عائلة دوابشة في الضفة المحتلة.

وتنقل نور الدين في عدة سجون آخرها “النقب” الصحراوي، حيث كان محتجزًا مع شقيقه وسام الذي يقضي حكمًا بالسجن لمدة عشر سنوات على القضية ذاتها.

يشار إلى أن قوات العدو لا تزال تعتقل الالاف من الاسرى داخل سجونها بشكل غير قانوني، وسط ظروف إنسانية وصحية صعبة للغاية، في انتهاك فاضح لكل الأعراف والقوانين التي ترعى حقوق الإنسان في السجون.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 4700 أسير، منهم 41 أسيرة.

فيما يبلغ عدد المعتقلين من الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو 160، بينما بلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 365.




عاجل

  • {{ n.title }}