الاحتلال يصعّد اعتداءاته: مئات المعتقلين واقتحامات مكثفة للأقصى في يوليو

صعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكاتها بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر يوليو/تموز الماضي، كما ضاعفت انتهاكاتها بحق المقدسات واقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك.

ووفق تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية، ارتكبت قوات الاحتلال (1655) انتهاكا، شملت اعتقال (393) مواطنا، بما يشكل ضعف عدد المعتقلين في شهر يونيو الذي سبقه.

كما كثف المستوطنون بحماية قوات الاحتلال من اقتحام المسجد الأقصى المبارك، حيث سجل اقتحام (2764) مستوطنا هذا الشهر، بما يشكل ضعف عدد المستوطنين الذين اقتحموا الحرم شهر يونيو الماضي (1801) مستوطنا.

وواصلت قوات الاحتلال سياسة إبعاد المرابطين والمواطنين عن القدس والأقصى، حيث بلغ عدد المبعدين (9) مواطنين، بينهم حراس للمسجد الأقصى ورئيس هيئة المرابطين فيه.

وبلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (20) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضٍ وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية، وبلغ عدد اعتداءات المستوطنين (58) اعتداءً.

وبحسب التقرير، بلغ عدد عمليات إطلاق النار التي نفذها جنود الاحتلال ومستوطنوه (98) اعتداءً، استشهد خلالها مواطنا، وأصيب خلالها (75) مواطنا.

ونفذت قوات الاحتلال (280) اقتحاما لمناطق مختلفة في الضفة والقدس، فيما بلغ عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (341) حاجزا، كما بلغت عدد مداهمات منازل المواطنين (117) مداهمة.

كما وهدمت قوات الاحتلال (18) منزلا، وأخطرت بهدم عشرات المنازل، ودمرت (104) منشأة ما بين محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها، علما أنه سجل في الشهر السابق تدمير 81 منشأة، وبلغت عدد الممتلكات التي صادرتها (64) ممتلكة تنوعت بين مبالغ مالية ومعدات ومركبات.

وشهدت مناطق القدس والخليل وبيت لحم، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (315، 259، 188) انتهاكا على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}