محكمة للاحتلال تنظر في استئناف أسرى "وفاء الأحرار" اليوم

تعقد المحكمة العليا للاحتلال في القدس اليوم الأحد، جلسة لمجموعة من محرري صفقة "وفاء الأحرار" المُعاد اعتقالهم، دون حضورهم، وذلك للنظر في الالتماس المقدم باسمهم، منذ أكثر من عام.

وأشار نادي الأسير إلى أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال أكثر من (50) محرراً من صفقة "وفاء الأحرار" كرهائن وهم من أصل قرابة (70) محرراً جرى اعتقالهم منذ حزيران عام 2014م.

ولفت النادي إلى أن من بين الأسرى المحررين المعاد اعتقالهم الأسير نائل البرغوثي، والذي يقضي أطول فترة اعتقال في الأسر ومجموعها أكثر من 40 عاماً. 

يذكر أن سلطات الاحتلال أعادت لغالبية المحررين المُعاد اعتقالهم، أحكامهم السابقة وغالبيتها أحكام بالسّجن المؤبد.

وفي يونيو/حزيران من عام 2014 أعاد الاحتلال اعتقال عشرات الأسرى المحررين في صفقة وفاء الأحرار التي عرفت أيضا بـ"صفقة شاليط"، وذلك عقب خطف وقتل ثلاثة مستوطنين في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وتعد صفقة "وفاء الأحرار" أضخم عملية تبادل تمت بين حركة حماس والكيان الإسرائيلي بوساطةٍ مصرية.

وأُرغم الاحتلال على الإفراج عن 1027 أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي اُسر خمس سنوات، يُضاف إليهم 19 أسيرة تم الإفراج عنهن في صفقة “الشريط المصور” التي سبقت صفقة “وفاء الأحرار

وقع جلعاد في قبضة المقاومة الفلسطينية حيث تم أسره ونقله إلى قطاع غزة على يد مقاتلين تابعين لثلاثة فصائل فلسطينية، أسروه من داخل دبابته شرق محافظة رفح أقصى جنوب قطاع غزة، واستشهد خلال تأديتها اثنان من منفذيها وعدد من المخططين لها لاحقًا.

ونفَّذت العملية بمهارة وتقنيّة عسكريّة عالية المستوى تخطيطًا وأداءً في أقلّ من 15 دقيقة في الموقع العسكري الإسرائيلي شرق رفح، وانسحب المنفذون ومعهم شاليط دون أن يتمكن الاحتلال من تعقبهم.

تم الإعلان عن التوصل لاتفاق بشأن الصفقة بتاريخ 11 أكتوبر 2011 م بعد مفاوضات مُضنية تمت بين قيادة حركة حماس والكيان الصهيوني بوساطة مصـرية، وقد تمت عملية التبادل فقد تمت على مرحلتين.

وشكلتْ صفقة “وفاء الأحرار” نقطة فاصلة في تاريخ القضية وصفحة مشرقة في أجندة العمل المقاوم، فلأول مرة في تاريخ القضية الفلسطينية تتم عملية أسر ومكان احتجاز وتفاوض داخل أرض فلسطين.

ومما يُحسب لصالح الصفقة أنها شملت أسرى من كافة الأراضي الفلسطينية (قطاع غزة، الضفة الغربية، القدس المحتلة والأراضي المحتلة عام 1948م) بالإضافة لأسرى من الجولان السوري المحتل وكذلك شملت أسرى من كافة الفصائل الفلسطينية بلا استثناء إلى جانب الإفراج عن أسرى مسيحيين في سجون الاحتلال.




عاجل

  • {{ n.title }}