قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في الضفة وتنكل بمسن في الخليل

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم والليلة الماضية، حملة اعتقالات في الضفة الغربية المحلتة، طالت عددا من الشبان بينهم أسرى محررين، وسبعيني اعتدت عليه بعد اعتقاله لساعات.

ففي الخليل، دهمت قوات الاحتلال قرية "أم الخير" في مدينة يطا جنوب الخليل بعد منتصف الليل، واعتقلت المواطن السبعيني سليمان الهذالين، والذي اقتيد إلى داخل مستوطنة "كرمئيل" المتاخمة للقرية.

وأشارت مصادر محلية إلى أن جنود الاحتلال اعتدوا على السبعيني الهذالين بالضرب المبرح أثناء الاعتقال، وثم أطلق الاحتلال سراحه في تمام الساعة الثالثة من صباح اليوم.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب محمد أمين لحلوح، بعد دهم منزل ذويه وتفتيشه، في بلدة عرابة جنوب جنين.

وفي نابلس، دهمت قوة خاصة إسرائيلية تابعة لجيش الاحتلال، ودخلت بلباس عمال بلدية يحملون أدوات تعقيم، منطقة المخفية في المدينة، واعتقلت الأسير المحرر بدر حسام الرزة، بعد تفتيش منزله في عمارة الرزة.

ويذكر أن بدر الرزة هو نجل الأسير حسام الرزة الذي أمضى أكثر من 18 عام في سجون الاحتلال.

ودهمت قوات الاحتلال بلدة عصيرة الشمالية، شمال نابلس، واعتقلت المواطن محمد وليد سوالمة، عقب مداهمة منزل ذويه، وتفتيشه.

وفي أريحا، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين إيهاب الكلوني ويعقوب أبو لاوي من مدينة أريحا، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما.

ونصبت قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح الباكر، حاجزا عسكريا على مدخل مدينة أريحا الجنوبي، وأوقفت بعض مركبات المواطنين، ودققت في هوياتهم.

واعتقلت قوات الاحتلال الشبان "يزن فضل الخالدي، وعبد القادر ناصر شرايعة، ومعتز محمود دبور" من مخيم الجلزون برام الله، وذلك أثناء تواجدهم داخل الأراضي المحتلة عام 1948م.

وتشن قوات الاحتلال حملاتها الاعتقالية، بشكل يومي، وتتركز عمليات الدهم والاعتقال بعد منتصف الليل، حيث إرهاب الأطفال والنساء، والاعتداء على حرمات المنازل، وعادة ما يكون تخريب وتفتيش محتوياته، وتفجير الأبواب والدخول بشكل مفاجئ.



عاجل

  • {{ n.title }}