الاحتلال يهدم خيمة ويصادر معدات في الخليل

هدمت قوات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، خيمة وصادرت معدات بناء، في خربة سوسيا في يطا جنوب الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، وأخطرت بوقف العمل في مسكن من صفيح.

وقال منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور إن قوات الاحتلال اقتحمت الخربة، وهدمت خيمة تعود ملكيتها للمواطن أحمد جبر حماد النواجعة، واستولت عليها.

وأضاف، أن قوات الاحتلال أخطرت المواطن خالد حماد عوض النواجعة بوقف العمل في مسكن من صفيح، واستولت على مواد بناء، وخيمتين آخريين، ومولد كهرباء، وخلاطة باطون ملكيته.

وأضاف الجبور، أن سلطات الاحتلال تهدف من وراء تضييقها على المواطنين وهدم خيمهم والاستيلاء عليها ومنعهم من البناء وإصلاح مساكنهم وعمارة أراضيهم إرغامهم على الرحيل، لتوسيع ما تسمى مستوطنة "سوسيا" المحاذية للقرية، والمقامة على أراضي المواطنين وممتلكاتهم جنوب الخليل.

وسوسيا أو سوسية قرية فلسطينية تقع شرق مدينة يطا بمحافظة الخليل ويعيش فيها قرابة 400 نسمة ويعتمدون على رعي المواشي واستصلاح عدة كروم من شجر الزيتون.

وتصنف أراضي قرية سوسيا ضمن المناطق "ج" حسب إتفاق أوسلو، وتقع ضمن سيطرة الاحتلال المدنية والأمنية.

وأنشأ الاحتلال على القرية مستوطنة "سوسيا" عام 1983 وبلغ عدد سكانها 737 شخصا في عام 2006م.

وفي عام 1986 طرد الاحتلال السّكان الفلسطينيين من بيوتهم بعد أن أعلنت ما يسمى الإدارة المدنية التابعة للاحتلال عن القرية الأصلية بأنها حديقة وطنية يقع في مركزها موقع أثري.

ويتعرض السكان الفلسطينيين لاعتداءات متكررة، ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وارتفعت وتيرة التهجير والهدم وأعمال التجريف في الآونة الأخيرة، بعد الإعلان عن خطة الضم الإسرائيلية، والتي من المتوقع أن تستهدف المناطق المصنفة "ج" بدرجة أولى.

ويحاول الاحتلال ومستوطنوه بشكل متكرر تهجير 16 خربة في مسافر يطا، تقع في نهاية سلسلة جبال الخليل باتجاه هضبة النقب، ويقطنها نحو "2200" فلسطيني يصرون على الصمود والبقاء على أراضي جدودهم.

وينشر الاحتلال مستوطناته لفصل المسافر عن محيطها، عدا إعلان معظم أراضيها مناطق عسكرية مغلقة ومناطق تدريب عسكري، وفرض قيود على حرية حركة السكان، وتقليص مساحة رعي المواشي التي يعتمد عليها السكان برزقهم.

ووفق تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية، لغ عدد الأنشطة الاستيطانية (20) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضٍ وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية، وبلغ عدد اعتداءات المستوطنين (58) اعتداءً.

وحسب التقرير، هدمت قوات الاحتلال (18) منزلا، وأخطرت بهدم عشرات المنازل، ودمرت (104) منشأة ما بين محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها، علما أنه سجل في الشهر السابق تدمير 81 منشأة، وبلغت عدد الممتلكات التي صادرتها (64) ممتلكة تنوعت بين مبالغ مالية ومعدات ومركبات.



عاجل

  • {{ n.title }}