الاحتلال يشن حملة هدم وتجريف أراضي في القدس المحتلة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح اليوم، حملة هدم وتجريف في مناطق متفرقة في القدس المحتلة وضواحيها.

وأفادت مصادر محلية أن جرافات الاحتلال هدمت سورا قيد الإنشاء، شرق قلنديا شمال القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص.

وجرّفت آليات الاحتلال قطعة أرض في جبل المكبر جنوب شرق القدس، فيما أجبرت مواطنا على هدم جزء من منزله ذاتيا.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت، منطقة "الصلعة" بجبل المكبر وشرعت بتجريف قطعة أرض هناك.

وأجبرت سلطات الاحتلال عائلة المواطن عزيز عليان، على هدم أجزاء من منزله ذاتيا في جبل المكبر بحجة البناء دون ترخيص.

ونقل مركز "معلومات وادي حلوة" عن صاحب المنزل قوله، إن بلدية الاحتلال أجبرته على هدم أجزاء من منزله، بعد إمهاله ليوم السبت المقبل لتنفيذ الهدم، وإلا ستقوم آلياتها بذلك، وعليه دفع أجرة الهدم.

وأوضح عليان أن البناء عبارة عن ثلاث غرف ومنافعهن وشرفة، وتبلغ مساحته 100 متر مربع، مضيفا انه قام قبل 10 سنوات بإضافة بناء إضافي لمنزله لتوسعته بسبب ضيق السكن على أفراد العائلة، وفرض الاحتلال عليه مخالفة مالية "البناء دون ترخيص" قيمتها 22 ألف شيقل.

ويواصل الاحتلال انتهاكاته في المنطقة الشمالية من أراضي وادي الربابة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، والمتمثلة بخلع الأشجار وبناء السلاسل، إضافة الى تنفيذ حفر في عدة جهات لصالح مشاريع تهويدية.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنوه حملات التنكيل والإرهاب في القدس المحتلة، ضمن سياسة سرقة الأراضي، وتهجير المواطن الفلسطيني عن أرضه.

وازدادت وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية والقدس المحتلة بعد الإعلان عن صفقة القرن وخطة الضم الإسرائيلي، التي لم يعلن بنودها حتى اللحظة، لكن يرى مراقبون أن سياسة حكومة الاحتلال الاستيطانية في الآونة الأخيرة للتمهيد لتطبيق خطة "الضم".



عاجل

  • {{ n.title }}