مستوطنون يهاجمون منازل في عصيرة القبلية ويقتحمون أطراف الناقورة

هاجم العديد من المستوطنين مساء اليوم الخميس، منازل في بلدة عصيرة القلبية إلى الجنوب من مدينة نابلس، كما اقتحمت مجموعة أخرى أطراف بلدة الناقورة شمال المدينة.


وأفاد شهود عيان بأن مجموعة من المستوطنين هاجموا العديد من المنازل الواقعة على أطراف قرية عصيرة القبلية بالحجارة.

وذكر الشهود بأن قوة احتلالية حضرت إلى المكان لتوفير الحماية للمستوطنين الذين قدموا من مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي القرية والقرى المجاورة.

وياتي هذا الهجوم بعد ساعات من قيام المستوطنون بإشعال النار بجرافة في قرية القرية، فيما هاجمت مجموعة أخرى منزل مواطن على أطراف القرية ذاتها.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطني "يتسهار" أضرموا النار بجرافة في قرية عصيرة القبلية، تعود ملكيتها للمواطنين علي العيسى ومحمد حمدان، وخطوا شعارات عنصرية في المكان.

كما أكد دغلس أن نحو 20 مستوطنا هاجموا منزل المواطن عبد الباسط أحمد على أطراف القرية ذاتها، إلا أن الاهالي تصدوا لهم.

وعصيرة القبلية إحدى قرى مدينة نابلس الواقعة على بعد 14 كيلو مترا جنوب غربي المدينة، وسميت بذلك بسبب عصر الزيتون والعنب والقبلية نسبة لموقعها جنوب المدينة فهي منسوبة لمكان اتجاه الصلاة، وتحتضن 3000 نسمة وتمتلك من الأراضي حوالي 1000 دونم.

وفي ذات السياق اقتحمت مجموعة أخرى من المستوطنين أطراف بلدة الناقورة الواقعة إلى الشمال من مدينة نابلس.

يشار إلى أن منطقة الينابيع في بلدة الناقورة تتعرض بين الفينة والأخرى لاقتحامات المستوطنين، الذين يربطون بينها وبين المعتقدات الدينية ويمهدون للسيطرة عليها.

ويعمل الاحتلال خلال الأشهر الأخيرة على الترويج لمخطط استيطاني يهدف للاستيلاء على المزيد من أراضي قرية الناقورة شمال نابلس .

و يهدف هذا المخطط إلى توسيع مستوطنة "شافي شمرون"، وذلك من خلال تحويل أراض زراعية مجاورة للمستوطنة من حوض رقم (12) من أراضي قرية الناقورة؛ لاستعمالها للبناء وضمها لحدودها بغرض استخدامها لأغراض استيطانية.

يذكر أن الاحتلال يعمل على توسعة المخططات الهيكلية للمستوطنات في محيط نابلس على حساب أراضي المواطنين، كما جرى في الأراضي المحيطة بمستوطنتي " يتسهار" و"وبراخا" جنوب المدينة.



عاجل

  • {{ n.title }}