مستوطنون يعطبون إطارات مركبات شرق سلفيت

أعطب مستوطنون، فجر اليوم الخميس، إطارات ثلاث مركبات في قرية ياسوف شرق سلفيت.

وأفادت مصادر محلية ، أن المستوطنين تسللوا إلى ياسوف فجرا، وأعطبوا اطارات ثلاث مركبات تعود للمواطنين: رضا عطياني، ومحمود محفوظ، ومصطفى أحمد.

وقرية ياسوف تقع شرق مدينة سلفيت على بعد 7 كم، وترتفع (600) متر. . أكثر أشجارها الزيتون (960) دونم والفواكه (490) دونم.

صادرت سلطات الاحتلال من أراضيها لإقامة مستوطنات عليها منها مستوطنة (كفار تكواع) .

وقرية ياسوف وغيرها الكثير من قرى محافظة سلفيت تتعرض باستمرار لاعتداءات من قطعان المستوطنين وجنود الاحتلال، خاصة في موسم قطاف الزيتون في محاولة منهم لمنع المواطنين من جني ثمار محاصيلهم والوصول إلى أراضيهم.

ففي عام 2009 أحرق المستوطنون مسجد ياسوف، وفي عام 2014، أقدم عشرات المستوطنين بحماية جنود الاحتلال على إحراق وتكسير عدد من أشجار الزيتون في منطقة "المسامك" بقرية ياسوف قضاء محافظة سلفيت، التي تعود ملكيتها للمزارعين نافذ وعصام علي منصور. وطبقًا لمصادر في القرية فإن الأرض المستهدفة تقع إلى الشمال من ياسوف بالقرب من مستوطنة تفوح، حيث قام الأهالي والمزارعين بالتصدي للمستوطنين وثنيهم عن إحداث المزيد من الأضرار بالممتلكات. 

وفي 26 فبراير 2020، أعطب مستوطنون من عدد من المستوطنات والبؤر الاستيطانية المحاذية للقرية إطارات 13 مركبة وخطوا شعارات عنصرية فيها.

أما في 14 يوليو 2020، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي نيتها الاستيلاء على نحو 1,401 دونمًا من أراضي القرية قرب حاجز زعترة لصالح محطة ضخ مياه إلى مستوطنة كفار تفوح.

وتتعرض مناطق وقرى شمال الضفة الغربية إلى اعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين الذين يمارسون العربدة بشكل شبه يومي بحق السكان هناك.

وصعد المستوطنون من اعتداءاتهم على السكان الفلسطينيين، في الوقت الذي تسود فيه حالة الطوارئ بسبب انتشار فيروس "كورونا".





عاجل

  • {{ n.title }}