الاحتلال يشرع بشق طريق استيطاني وتجريف أراضي شرق طولكرم

شرعت اليات وجرافات الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس، بشق طريق استيطانية وتجريف أراضي شرق طولكرم.

وأفادت مصادر محلية، أن جرافات الاحتلال جرفت اراضي في منطقة "راس المسيد"، التي تقع في محيط بلدة كفر اللبد وعزبة الحفاصي التابعة لها وضاحية ذنابة، وشقت طريقا استيطانية بطول (10) كم، تصل إلى مستوطنة "أفني حيفتس" المقامة على أراضي البلدة.

وتتعرض هذه الأراضي التي تبلغ مساحتها ما يقارب 600 دونم للاستهداف الدائم ولاعتداءات المستمرة من قبل المستوطنين.

وأوضحت مصادر إلى أن أي محاولة من قبل المواطنين أو المؤسسات الزراعية للعمل فيها أو استصلاحها، يقوم المستوطنون بتخريبها والاستيلاء على أية آلية زراعية تعمل فيها، وإرهاب أصحابها تحت تهديد السلاح.

وبينت أن هذه الأراضي تم تسجيلها حديثا في دائرة التسوية ومسجلة لدى الطابو، ووصلت أوراق تسجيلها للبلدية قبل أيام، وأن استيلاء المستوطنين على هذه الطريق سيؤدي إلى إغلاق البلدة وعزلها من جهتها الغربية كونها الطريق التي تصل لضاحية ذنابة ومنها لمدينة طولكرم.

وتتعرض مناطق وقرى شمال الضفة الغربية إلى اعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين الذين يمارسون العربدة بشكل شبه يومي بحق السكان هناك.

وصعد المستوطنون من اعتداءاتهم على السكان الفلسطينيين، في الوقت الذي تسود فيه حالة الطوارئ بسبب انتشار فيروس "كورونا".



عاجل

  • {{ n.title }}