"الشوفار" يتسلل الى المسجد الأقصى

  من مقبرة باب الرحمة الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك وعلى قبور المسلمين بدأ المتطرف "يهودا غليك" قبل أيام مع مجموعة من المستوطنين بنفخ الأبواق أو ما تعرف ب"الشوفار".

 شيئاً فشيئاً أخذ "غليك" بوقه لينفخ فيه على أبواب المسجد الأقصى كان آخرها ما جرى مساء اليوم الثلاثاء على باب الحديد حيث أطلقت تلك الأبواق أصواتها لتدنس أجواء القدس ومسامع المصلين.

  لم يكتف المتطرف "غليك" المدعوم من الحكومة الإسرائيلية والجمعيات الاستيطانية بالوقوف على بوابات الأقصى، فخلال اقتحامه المسجد اليوم استخدم تسجيلاً يطلق صوت البوق الى جانب طقوس تلمودية قام بتأديتها في باحات الأقصى.

 ويعمل المستوطنون على التمهيد لإدخال أبواقهم "الشوفار" الى المسجد الأقصى في إشارة الى السيطرة الفعلية عليه.

  و"الشوفار" بالتسمية الصهيونية عبارة عن قرن كبش وله عدة دلالات، فنفخها تعبير عن فرحتهم الغامرة بسيطرتهم على الأرض المقدسة.

 والنفخ في البوق لدى الاحتلال تجاوز المناسبات الدينية حيث ينفخ فيه حين يؤدي رئيس الكيان اليمين والإعلان عن بدء رأس السنة اليهودية، وعند الانتصارات التي يحققها كما جرى عند احتلال القدس وحائط البراق وكذلك عند احتلالهم لأرض سيناء، حيث نفخوا فوق جبل سيناء.

 ويعدّ "غليك" أحد الحاخامات المعروفين بتطرفهم وعدائهم للفلسطينيين، ويقود جهودا لتمكين المستوطنين من أداء طقوسهم التلمودية في المسجد الأقصى والسيطرة عليه لإقامة الهيكل المزعوم.

 وفي أكتوبر/تشرين الأول 2014، أعاد الفدائي معتز حجازي معادلة الدفاع عن الأقصى إلى نصابها، وهي أن أي اعتداء على المسجد لا بد أن يكون له ثمن.

فبعد تخطيط ومراقبة أصاب حجازي المتطرف "غليك" بأربع رصاصات من مسافة صفر فأصابه بجروحٍ خطرة جدا، لكنه نجا منها.

  وقبل أشهر تمكن الشاب المقدسي عرين الزعانين من واد الجوز المعتقل حالياً لدى الاحتلال من ضرب "غليك" خلال محاولته اقتحام بيت عزاء الشهيد إياد الحلاق.

  وتتعرض مدينة القدس عمومًا والمسجد الأقصى خاصة لهجمة إسرائيلية خطرة تستهدف تهويده وإفراغه من المسلمين، مع تصاعد عمليات اقتحام المستوطنين للمسجد وخاصة في المنطقة الشرقية منه.



عاجل

  • {{ n.title }}