مواجهات في الرام قرب القدس وباب الزاوية بالخليل

اندلعت مساء اليوم الجمعة، مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين، في بلدة الرام قرب القدس، ومنطقة باب الزاوية في الخليل جنوب الضفة الغربية.

ففي بلدة الرام شمال مدينة القدس المحتلة اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت القرية بعد ساعات عصر اليوم.

وذكرت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال عمدت إلى إطلاق كثيف لقنابل الغاز صوب منازل المواطنين والشبان الأمر الذي أوقع العديد من حالات الاختناق عولجت ميدانيا.

وفي منطقة باب الزاوية بمدينة الخليل اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي استخدمت خلالها قوات الاحتلال القنابل الصوتية والغازية والرصاص المعدني المغلف المطاطي الذي أطلقته صوب الشبان.

و ميدان باب الزاوية يقع في منطقة سهلة في حضن الوادي، ويشكل مركزا رئيسا لمدينة الخليل، حيث يحتضن على جنباته مجموعة من المدارس الأساسية التاريخية، وكذلك سوق المدينة المنورة التجاري، ويحتضن كتلة ممتدة من المباني التاريخية القديمة.
وتحول ميدان باب الزاوية إلى ساحة مواجهات متكررة، كونه على خطوط التماس مع المواقع العسكرية لجيش الاحتلال وتجمعات المستوطنين.

ويحيط بالميدان العديد من المواقع العسكرية والتجمعات الاستيطانية التي أقيمت بعد عملية الدبويا البطولية التي جرت في قلب شارع الشهداء عام 1980 وقتل فيها ستة مستوطنين.
ويطبّق الاحتلال منذ 25 عامًا في منطقة مركز مدينة الخليل سياسة فصل معلنة تهدف إلى تمكين المستوطنين من العيش في قلب مدينة فلسطينيّة مكتظّة.

ومن أجل تطبيق نظام الفصل فرض الاحتلال مجموعة من القيود الصّارمة على حركة المواطنين بحيث أنشأ داخل الخليل شريطًا متّصلًا ومعزولًا عن بقيّة أجزاء المدينة تمنع دخول الفلسطينيّين إليه مشاة أو راكبين أو تتيح ذلك وفق قيود مشدّدة.

ويمتدّ هذا الشريط شرقًا من مستوطنة "كريات أربع" إلى المقبرة اليهودية غربًا.



عاجل

  • {{ n.title }}