الاحتلال يعيق تنقل المواطنين عبر حاجز "الحمرا" بالأغوار

أعاقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، تنقل المواطنين عبر حاجز "الحمرا" بالأغوار.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال أعاقت تنقل المواطنين عبر الحاجز، ما أدى لحدوث أزمة مركبات في كلا الاتجاهين.

وتعود بدايات حاجز "الحمرا" إلى طليعة انتفاضة الأقصى في عام 2000، ولا يزال جاثما على أراضي منطقة الأغوار الوسطى، ليفصل بين مدينتي نابلس وأريحا، كمصدر شؤم لكل من يعبره.

وشهد الحاجز في السنوات السابقة ارتقاء عدد من الشهداء بدم بارد من جنود الحاجز دون أي مبرر، وكان الحاجز في 2002 وما بعدها يسمح فقط لحملة هويات الأغوار بالمرور عليه.

ويوجد في الضفة الغربية أكثر من 700 حاجز عسكري ما بين الثابت والطيار، يعيق حركة المواطنين وينغص حياة المسافرين عبرها.

وتحولت حواجز الاحتلال بكافة أشكالها إلى مصائد يتلقف خلالها جنود الاحتلال المواطنين من خلال الاعتقال والاستجواب والإذلال.

كما شهدت الحواجز الاحتلالية العشرات من حالات الإعدام بحق الفلسطينيين، ولا سيما خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتفاع عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس عن الشهر الماضي لتبلغ (479) حاجزا.



عاجل

  • {{ n.title }}