.الإحتلال يعتقل المقدسي شادي مطور وزوجته بعد سحب اقامتها

اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الاثنين، المواطن المقدسي شادي مطور وزوجته من حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اختطفت المطور وزوجته بعد أن أوقفت المركبة التي كانا يستقلانها في حي بيت حنينا حيث يقطنان.

وأفاد المحامي خلدون نجم، أن سلطات الاحتلال اعتقلت المقدسي مطور وزوجته بعد سحب الاقامة منها والتهديد بترحيلها عن بيتها وأولادها.

وأضاف المحامي نجم أن سحب الاقامة من زوجة شادي بسبب ادعاء الاحتلال بأن زوجها يشكل خطراً امنياً.

يشار إلى أن المطور مبعد عن المسجد الأقصى منذ شهور ويتعرض لمضايقات متواصلة من قبل مخابرات الاحتلال في القدس.

ومنذ احتلال مدينة القدس عام 1967م تعمدت سلطات الاحتلال ممارسة العديد من السياسات العنصرية ضد المواطنين المقدسيين لتهجيرهم من منازلهم، وطردهم خارج مدينة القدس بالقوة، ومن أبرز هذه السياسات سياسة سحب الهويات.

ويتم من خلال هذه السياسة إلغاء حق الإقامة للأشخاص الذين يقطنون في ضواحي القدس الواقعة خارج حدود البلدية، وفي المحافظات المجاورة، وكذلك الذين يقيمون خارج فلسطين.

ومع بداية التسعينيات بدأ الاحتلال بسحب إقامة كل من لم يتمكن من إثبات أن "مركز حياته" مدينة القدس، ويصل عدد الذين سحبت إقاماتهم بناء على هذه المعايير 14500 مقدسي ومقدسية منذ عام 1967 حتى عام 2015.

ويتخوف نحو 140 ألف مقدسي يعيشون في الأحياء الواقعة خلف الجدار العازل من إمكانية سحب إقاماتهم في ظل الحديث المكثف مؤخرا عن إخراج هذه الأحياء من حدود بلدية القدس، وتسليم صلاحيات العمل فيها لجيش الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}