الأسير نهار السعدي من جنين يدخل عامه الـ18 في سجون الاحتلال

يدخل اليوم الثلاثاء، الأسير نهار أحمد السعدي (39 عاما)من مدينة جنين، عامه الثامن عشر في سجون الاحتلال.

وذكر مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور ، أن الأسير السعدي معتقل منذ تاريخ 15/9/2003، وقد أصدرت محكمة الاحتلال بحقه حكماً مؤبداً مكرراً أربع مرات، إضافة إلى 20 عاماً أخرى.

وأضاف، أن سلطات الإحتلال عزلته لفترة طويلة، وأصيب على إثرها بعدة أمراض أبرزها آلام في العظام، والتواء في العامود الفقري، وهو يعاني حالياً من مشاكل في المعدة والقولون منذ سنوات، وحرمت عائلته من الزيارات لسنوات ضمن سياسة العقاب التعسفي الذي إنتهجته بحق الأسير السعدي .

يشار الى أن الأسرى داخل السجون الإسرائيلية يعيشون أوضاعاً صحية استثنائية؛ فهم يتعرضون إلى أساليب تعذيب جسدي ونفسي وحشية ممنهجة، تؤذي وتضعف أجساد الكثيرين منهم.

 ويعتبر الحرمان من الرعاية الطبية الحقيقية، والمماطلة المتعمدة في تقديم العلاج للأسرى المرضى والمصابين، والقهر والإذلال والتعذيب التي تتبعها طواقم الاعتقال والتحقيق من أساليب التعذيب الجسدي والنفسي التي يتعرض لها الأسرى،.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو5000 أسير، منهم حوالي 540 أسير من ذوي المحكوميات العالية، و425 معتقل إداري، وحوالي 200 طفل، و45 أسيرة.

 ويعاني الأسرى داخل سجون الاحتلال من أبشع الانتهاكات، سواء من خلال إدارة مصلحة السجون، أو من خلال سياسة الاحتلال. والقوانين التي تقدم في الكنيست ضدهم، وضد عائلاتهم، تهدف إلى المزيد من التنكيل بهم والتضييق عليهم.

وتعتبر قضية الأسرى الفلسطينيين من أكبر القضايا الإنسانية والسياسية والقانونية في العصر الحديث، خاصة أن أكثر من ثلث الشعب الفلسطيني تعرض للاعتقال على مدار سنين الصراع الطويلة مع الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}