الجهاد الإسلامي تنعي القيادي الشيخ أحمد أبو عرة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والخارج، إلى حركة حماس والشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية، القائد المجاهد الكبير الشيخ الداعية أحمد نمر أبو عرة.

 كما تقدمت الحركة بالتعزية والمواساة من عائلة الفقيد ومحبيه وأهالي محافظتي جنين وطوباس.

 وأكدت الجهاد الإسلامي في بيان لها أن الشيخ أحمد نمر أبو عرة شكل على مدى سنوات عمره قائداً جمعته بالحركة علاقات وطيدة في ميادين العمل الإسلامي والوطني ومنها الأسر والإبعاد إلى الجنوب اللبناني في مرج الزهور.

 وقالت الحركة إن الشيخ أحمد نمر أبو عرة كان صوتاً صادقاً حراً يعبر عن نبض الحركة الإسلامية والشعب الفلسطيني، لم يغير ولم يبدل.

 وأضافت: "نودع اليوم قائداً مجاهداً عظيماً داعياً نحسبه عند الله شهيداً بعد إصابته بفيروس كورونا، ونسأل المولى عزوجل له الفردوس الأعلى من الجنة، وأن يلهم أهله وذويه وأحبابه وشعبه الصبر والسلوان، وأن يعوض شعبنا عنه خيراً".

 وكان القيادي في حركة حماس وأحد مؤسسيها في الضفة الغربية، الشيخ أحمد نمر أبو عرة توفي فجر اليوم الأربعاء في بلدة عقابا في طوباس بالضفة الغربية.

 وأصيب الشيخ أبو عرة بفيروس كورونا قبل ثلاثة أسابيع، وعاني من وضع صحي حرج قبل أن يتوفى اليوم في المستشفى التركي بمدينة طوباس.

 ويعتبر الشيخ أبو عرة علم من أعلام فلسطين، ومن الرعيل الأول للحركة الإسلامية وقد تعرض للسجن عدة مرات وكان من بين المبعدين إلى مرج الزهور عام 1992.

 وعمل الشيخ أبو عرة في لجان الإصلاح وشهدت له كل الميادين بعطائه وحسن خلقه وحضوره.

 



عاجل

  • {{ n.title }}