النائب البرغوثي يدعو الى تطوير وتوسيع المقاومة الشعبية في كل مكان

أكد الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية النائب مصطفى البرغوثي أن الحراك الشعبي أمر ضروري وجزء من الاستراتيجية الوطنية لمقاومة مخططات الضم والتهويد وصفقة القرن.

 وشدد البرغوثي على أن المقاومة الشعبية شكل رئيسي للنضال يجب اعتماده وتوسيعه في كل مكان وتطويره بشكل فعال.

وأوضح البرغوثي أن أهم وسائل استنهاض المقاومة الشعبية وجود ثقة من الشعب في القيادة من خلال تفعيل الجماهير واشعارهم بأن هناك من يهتم بقضاياهم واحتياجاتهم حتى تتعزز المقاومة الفلسطينية.

وأشار الى أن تشكيل قيادة موحدة تخطط معاً وسيلة من الوسائل التي تساعد على تعزيز الحراك وتطوير العمل بشكل منظم. 

وقال:" نحن بدأنا بداية تبشر بشيء إيجابي واجتماع الأمناء العامين كان أمر مهم والأهم هو تنفيذ هذه القرارات بسرعة لأن العبرة في التطبيق وإنهاء الانقسام بشكل كامل".

ونوه البرغوثي الى أن عملية تشكيل اللجان جارية ولم تنته بعد، داعياً الى سرعة انجاز ذلك والتفاؤل والضغط من أجل الوحدة الوطنية.

وأضاف أنه من الضروري مشاركة الجاليات الفلسطينية في الخارج في الفعاليات الشعبية لأن صفقة القرن أكبر خطر على القضية الفلسطينية ويجب مواجهتها بكل السبل.

واستمرار لفعاليات المقاومة الشعبية دعا البيان الأول للقيادة الموحدة ليوم غضب شعبي الجمعة المقبلة ترفع فيه الأعلام السوداء وتقرع أجراء الكنائس وتخصص خطب الجمعة لرثاء أنظمة الردة والخيانة يرافق ذلك اشعال المواجهات على نقاط التماس مع الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}