الاحتلال يجبر مقدسي على هدم منزله في جبل المكبر

أجبرت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء امس الثلاثاء، المقدسي سعود عدنان قنبر على هدم منزله في خلة عبد بجبل المكبر بالقدس المحتلة .

وأوضح سعود أنه اضطر إلى هدم المنزل بعد أن داهم جنود الاحتلال المنزل، وهددوه في حال عدم هدمه بيده، ستلزمه بدفع 90 ألف شيكل تكلفة هدمه بآليات بلدية القدس.

وكانت محكمة الاحتلال أصدرت قرارا بهدم المنزل، وحددت 21 يوما لإخلائه، وحاول خلال هذه المدة تقديم استئناف لتوقيف قرار الهدم، إلا أن البلدية رفضت.

وأوضح أن بلدية الاحتلال فرضت عليه دفع مخالفة مالية قيمتها 45 ألف شيكل قبل عامين، كما دفع للمحامي والمهندس 80 ألف شيكل من أجل تنظيم الأرض وترخيص المنزل.

وأضاف أنه بنى المنزل في عام 2015، وتبلغ مساحته 100 متر مربع ومكون من 3 غرف وصالة ومطبخ وحمام، ويعيش فيه مع زوجته و6 أولاد أكبرهم عمره 16 سنة وأصغرهم 3 سنوات.

ويبلغ عدد المنازل التي هدمت خلال 24 ساعة في جبل المكبر 6 منازل و3 محلات تجارية.

ورصد تقرير أعده المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعدا في عمليات هدم المنازل في الضفة والقدس، خلال شهر أغسطس الماضي حيث بلغ عدد المنازل التي تم هدمها الاحتلال (44) منزلا، وهو العدد الأعلى منذ بداية العام، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم.

كما بلغ عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها (52) منشأة، فيما صادر الاحتلال (8) ممتلكات تنوعت بين مصادرة معدات ومركبات، وبلغ عدد مداهمات المنازل التي تعود لفلسطينيين (127) مداهمة.

وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.

 وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال المنازل الفلسطينية، تصادق على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.




عاجل

  • {{ n.title }}