الاحتلال يستولي على جرافة شمال طوباس

استولت سلطات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية، على جرافة أثناء عملها في خربة ابزيق، شمال طوباس.

وأفادت مصادر محلية،، بأن سلطات الاحتلال استولت على الجرافة التي تعمل على تسهيل واستصلاح أرض المواطن أسامة عوايصة في المنطقة المذكورة.

و"ابزيق" خربة، تقع شمال شرق مدينة طوباس، ويبلغ عدد سكانها نحو 180 شخصا، غالبيتهم من "البدو" الرُّحّل الباحثين عن المراعي والماء، ويبلغ عدد العائلات  فيها 38 عائلة، منهم 16 عائلة تقيم في المنطقة بشكل دائم، وما تبقى عبارة عن عائلات بدوية متنقلة يتنقلون بحثاً عن الماء والمراعي.

وتبلغ مساحة خربة "ابزيق" حسب معطيات مجلس مشاريع التجمع، 8000 دونم منها 5000 دونم تم تصنيفها على أنها أراضي خزينة المملكة الأردنية الهاشمية ولا يسمح للسكان البدو باستغلالها.

وتتبع "ابزيق" لمحافظة طوباس، وصادرت قوات الاحتلال جزءاً من أراضيها و أقامت على جزء أخر مقاطع من جدار الفصل العنصري،  وتتعرض كبقية مناطق الأغوار إلى مداهمات مستمرة من قبل الاحتلال، وفي كل مرة يتم فيها عملية مداهمة توزع فيها سلطات الاحتلال إخطارات هدم جديدة لسكانها.

منذ حوالي عامين أنشأت فيها مدرسة للتخفيف على الطلبة عناء السفر إلى مدارس بعيدة، خصوصاً في ظل إغلاق الاحتلال للخربة مرات كثيرة لأغراض إجراء مناورات عسكرية في المنطقة، حيث كان يتوجب على طلبة قرية "ابزيق" السير على الأقدام أو ركوب الحيوانات، مسافة تزيد عن 18 كيلومترا، لتلقي دروسهم في مدرسة بلدة "عقابا" المجاورة، ويستفيد من خدمة التعليم في المدرسة 22 طالبا وطالبة، في الصفوف من الأول حتى السادس.

وتتكون المدرسة من دورات صحية من الحديد وكذلك كرفانين تم تفكيكهما ومصادرتهما سابقاً وكانا بتبرع من منظمة "العمل ضد الجوع"، وكذلك الساحة المحيطة بالمدرسة بمساحة 200 متر مربع بتنفيذ نفس المنظمة وهي مجهزة بالعشب الصناعي.

وتعتبر ابزيق من القرى الفلسطينية المهددة في حال نفّذت سلطات الاحتلال تهديداتها بضم الأغوار والمستوطنات.




عاجل

  • {{ n.title }}