أسيران من نابلس والقدس يدخلان أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال

يدخل اليوم الأسير محمد نافذ عادل دويكات (32عاماً) المولود في 27 أغسطس عام 1988 في مخيم بلاطة، بمدينة نابلس، عامه الثالث عشر على التوالي في سجون الاحتلال، منذ اعتقاله بتاريخ 17/9/2008.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الأسير محمد في عمرٍ مبكر، فقد كان طالباً في المدرسة يبلغ من العمر 18 عاماً فقط، وقد جرى اعتقاله بعد أن اقتحم الاحتلال في 17/ديسمبر 2008 منزل ذويه القريب من منطقة قبر يوسف التي يقتحمها المستوطنون بشكل مستمر.

واتهم الاحتلال الأسير دويكات بإصابة مستوطن، وأصدر بحقه حكماً تعسفياً يقضي بالسجن الفعلي لمدة 18 سنة، وذلك بعد أن أبقى عليه موقوفاً مدة عامين.

يشار إلى أن الأسير دويكات المعتقل في سجن النقب تمكن من اجتياز امتحان الثانوية العامة أثناء فترة اعتقاله، كما ودرس تخصص التاريخ للحصول على درجة البكالوريوس.

وفي سياق متصل، يدخل الأسير الفلسطيني أسمر عبد الحفيظ محمد أسمر (36 عامًا) من سكان القدس المحتلة اليوم (17-9-2020) عامه الثالث عشر بسجون الاحتلال.

وكان الاحتلال قد اعتقل المقدسي أسمر عام 2008 وقد حكم عليه الاحتلال الاسرائيلي بالسجن لمدة خمسة عشر عام.

هذا وتواصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي اعتقال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني في سجونها في ظروف إنسانية صعبة في ظلّ جائحة كورونا.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 4700 أسير، منهم 41 أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو 160.

أما عدد المعتقلين الإداريين فيتجاوز 400 أسير في حين بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.



عاجل

  • {{ n.title }}