الاحتلال يبعد شابًا مقدسيًا عن الأقصى

أبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، الشاب إبراهيم النتشة عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوع، على أن يعود لمركز (القشلة) الأسبوع القادم لتجديد الإبعاد.

 وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت الشاب النتشة ظهر اليوم من منزله في حي باب حطة بالبلدة القديمة بالقدس المحتلة.

 ويذكر أن قوات الاحتلال أبعدت أمس، الشابين روحي كولغاصي ويعقوب الدباغ عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، على أن يعودا لمركز الشرطة لتجديد الإبعاد.

 ويتجرع المقدسيون قسوة الإبعاد عن المسجد الأقصى، والحرمان من العبادة فيه، لكنهم يصرون على الحضور والصلاة في أقرب مكان يستطيعون الوصول إليه.

 وصعدت سلطات الاحتلال من استهدافها للمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، من خلال ملاحقتهم واعتقالهم وإبعادهم، والاعتداء عليهم باستمرار.

 ويأتي تصعيد الاحتلال بحق المرابطين في المسجد الأقصى، إثر المحاولات المتواصلة من سلطات الاحتلال لتغيير الوقائع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا، وتسهيل اقتحامات المستوطنين.

 ولا يؤل المرابطون والمرابطات جهدا في الوقوف في وجه مؤامرات الاحتلال، رغم كل ما يتعرضون له من اعتقال وتنكيل، وإبعاد عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس، ومنع من السفر، واقتحامات متكررة لمنازلهم.



عاجل

  • {{ n.title }}