الاحتلال يقتحم عراق بورين ومواجهات عنيفة بالقرية

اقتحمت قوات الاحتلال مساء اليوم السبت، قرية عراق بورين إلى الجنوب من مدينة نابلس شمال الضفة ، قبل أن تندلع مواجهات عنيفة مع السكان هناك  .

وأفاد شهود عيان بان العديد من جيبات الاحتلال دخل القرية قبل أن تندلع مواجهات عنيفة بين الجنود وعشرات المواطنين.

وذكر الشهود بان جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي بكثافة باتجاه المواطنين إلى جانب العشرات من قنابل الغاز التي تساقطت على منازل المواطنين في القرية .

والى جانب اقتحامات الاحتلال المتتالية للبلدة تتعرض قرى جنوب نابلس إلى اعتداءات مستمرة من قبل مستوطني يتسهار الذين يمارسون العربدة بشكل شبه يومي بحق السكان هناك.

 وتنطلق من يتسهار أكثر الهجمات عنفاً بحق المواطنين في قرى نابلس وشكّلت المستوطنة حاضنة لما يعرف بـ"فتيان التلال"، وهي مجموعة من المستوطنين ارتكبت عدة جرائم من بينها حرق عائلة دوابشة وقتل المواطنة عائشة الرابي وحرق مساجد ومركبات، وخطّ شعارات عنصرية على جدران المنازل.

 وترتبط مستوطنة "يتسهار" بعدة شوارع ضخمة، وبطرق التفافية، يمنع المواطنون المرور منها، أو حتى الوصول إليها.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدر المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة تصاعد انتهاكات الاحتلال في الضفة والقدس خلال شهر أغسطس الماضي.

 وبلغت عدد عمليات إطلاق النار التي نفذها جنود الاحتلال ومستوطنيه (107) اعتداءات، فيما بلغت عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس (313) اقتحاما.

 وأوضح التقرير أن مناطق بيت لحم والقدس والخليل، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (292، 279، 254) انتهاكا على التوالي.  



عاجل

  • {{ n.title }}