إصابة مستوطن بالحجارة قرب حلحول

  أصيب مساء اليوم الثلاثاء، مستوطن جرّاء رشق مركبات إسرائيلية بالحجارة قرب بلدة حلحول شمال الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

  وأفادت مصادر عبرية بأن مجموعة من الشبان قاموا برشق مركبات المستوطنين بالحجارة قبل أن ينسحبوا من المكان.

 وذكر شهود عيان بأن تعزيزات كبيرة من قوات الاحتلال وصلت المنطقة وشرعت بالبحث عن ملقي الحجارة وسط أراضي المواطنين القريبة من البلدة.

 وتنظر قوات الاحتلال إلى ظاهرة إلقاء الحجارة في الضفة الغربية على أنها أحد المخاطر المحدقة التي تتهدد أمن المستوطنين نظرا للأضرار التي توقعها والتي قد تؤدي في بعض الأحيان الى مقتل المستوطن نتيجة إصابة أو حوادث السير الناجمة عن ذلك.

 وتجد قوات الاحتلال صعوبة في تعقب واعتقال ملقي الحجارة كونها عمليات فردية غالبا ما تتم بشكل محصور يصعب الوصول اليه.

  وتأتي عمليات القاء الحجارة تجاه المستوطنين كرد فعل طبيعي من قبل المواطنين على اعتداءات الاحتلال والمستوطنين المتكررة على القرى والبلدات الفلسطينية وخاصة القريبة من المستوطنات والتي يتعرض سكانها لسلب أراضيهم وتخريب مزارعهم أو الاعتداء على منازلهم.

 وسبق أن أصيب الطفل يوسف سعيد جابر البالغ من العمر 11 عاماً، بجروح ورضوض في مختلف أنحاء جسده جراء دهسه قبل أسبوعين من قبل مستوطن على الشارع الالتفافي رقم 60 شرق مدينة الخليل.

 وشهدت الشوارع الالتفافية المحيطة بمحافظة الخليل عشرات عمليات الدهس لأطفال فلسطينيين من قبل مستوطنين بشكل متعمد.

 وفي عام 2014 تمكن مقاومون من كتائب القسام من خطف وقتل ثلاثة مستوطنين وعثر على جثثهم بعد 18 يوما من البحث قرب منطقة حلحول جنوب مدينة الخليل.

 ونفذ تلك العملية الأسير حسام القواسمي والشهيدان مروان القواسمي وعمار أبو عيشة.



عاجل

  • {{ n.title }}