الكشف عن نصب كميرات لمراقبة المتظاهرين في كفر قدوم

كشفت لجان الحراسة الليلية في بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية ، اليوم الجمعة ، عن قيام جنود الاحتلال بنصب كميرات لمراقبة المتظاهرين خلال المظاهرات التي تنظم أسبوعيا في البلدة .

وأفادت مصادر محلية بان قوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت فجر اليوم البلدة وقامت بزرع كاميرا مراقبة ووضعتها على جدران احد المنازل المقابلة لمسجد عمر بن الخطاب الذي تنطلق منه المسيرة الأسبوعية .

وذكرت المصادر بان لجان الحراسة الليلية لاحظت تحركات مريبة لجنود الاحتلال قبل أن تكتشف لاحقا بأنهم قاموا بنصب كميرات للمراقبة مخفية في جدران احد المنازل ومشبوكة بأجهزة تحكم عن بعد .

وكانت قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة باستخدام الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة 7 مواطنين بالرصاص "المطاطي" بينهم الصحفي نضال اشتية، والعشرات بحالات اختناق، حيث جرى نقل إصابتين إلى مستشفى درويش نزال الحكومي بمدينة قلقيلية، بينما عولج البقية ميدانيا.

وشهد الشهر الماضي قيام جنود الاحتلال بزراعة ثلاث عبوات ناسفة في مناطق متعددة من البلدة لإيقاع الضرر بين المتظاهرين.

وذكرت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال اقتحموا المنطقة الشرقية من كفر قدوم القريبة من حاووز مياه ومتنزه عام وقاموا بزرع 3 عبوات متفاوتة الانفجار داخل صناديق تم كشفها لاحقا.

وأشارت المصادر إلى أن أحد تلك الصناديق انفجر وأصاب شابا بجروح في يده وعينه، بينما تم تفجير الصندوق الثاني بإلقاء الحجارة عليه وكان أشد انفجارا من الأول، قبل أن يجدد جيش الاحتلال اقتحامه لنفس المنطقة ويفجر العبوة الثالثة ويخفي بقاياها.

وللسنة التاسعة على التوالي تشهد القرية في كل يوم جمعة مواجهات مع الاحتلال إثر قع الفعاليات والمسيرات المطالبة بإعادة فتح الطريق الرئيس في البلدة والذي تغلقه قوات الاحتلال لصالح التوسعات الاستيطانية.

 



عاجل

  • {{ n.title }}