بدران: الحوار مع فتح ليس بديلا عن الحوار الوطني الشامل

قال رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران إن الحوار بيننا وبين الإخوة في حركة فتح ليس بديلا عن الحوار الوطني الشامل، ولكنه تهيئة له كما يجري مثله مع فصائل أخرى.

وبين بدران في تصريح صحفي، أن ما يتداول من تصريحات عن إغلاق اتفاقات وجداول مواعيد غير صحيح، مع تأكيدنا الحرص على الوصول لاتفاقات وطنية شاملة حول القضايا كافة.

وكانت حركتا حماس وفتح عقدتا اجتماعاً في إسطنبول لتمهيد الطريق أمام الحوار الوطني الشامل، والذي يشكل الإطار الجامع لمخرجات الحوار ومآلاته النهائية في الملفات المركزية، والتي ستعرض للاعتماد في اجتماع خاص للأمناء العامين للفصائل.

وأوضحت الحركتان أنه جرى إنضاج رؤية متفق عليها بين الوفدين على أن تقدم للحوار الوطني الشامل بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية.

وأشارتا إلى أنه سيتم الإعلان النهائي والرسمي عن التوافق الوطني في لقاء الأمناء العامين تحت رعاية رئيس السلطة محمود عباس على أن لا يتجاوز الأول من أكتوبر، وبحيث يبدأ المسار العملي والتطبيقي بعد المؤتمر مباشرة.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن التفاهم الإيجابي الذي تم في تركيا مستند في محاوره الأساسية لاتفاقيات القاهرة التي تم توقيعها في فترات سابقة، وخاصة الاتفاق الشامل 2011.

ونوه هنية الى أن حركة حماس تولي أهمية كبيرة لمسار الحوار الوطني، وسوف تعقد قيادتها اجتماعًا خاصًا لدراسة التفاهمات التي تمت مع حركة فتح واتخاذ القرار بشأنها، وسبل استكمال الحوار على المستوى الوطني في المسارات كافة.



عاجل

  • {{ n.title }}